اكتشاف مواقع للسكان الأصليين غمرتها المياه منذ العصر الجليدى فى أستراليا

اكتشاف مواقع للسكان الأصليين غمرتها المياه منذ العصر الجليدى فى أستراليا
اكتشاف مواقع للسكان الأصليين غمرتها المياه منذ العصر الجليدى فى أستراليا

أعلن علماء آثار للمرة الأولى عن اكتشاف مواقع قبالة سواحل أستراليا كان يستوطنها السكان الأصليون، مما يفتح الطريق أمام اكتشاف مستوطنات بشرية قديمة تغمرها المياه منذ نهاية العصر الجليدى الأخير، وأظهرت نتائج أبحاث، العثور على عمق مترين تحت سطح البحر، قبالة السواحل الغربية للبلاد، على مئات الأدوات الحجرية القديمة التى صنعها قبل سبعة آلاف سنة على الأقل سكان أستراليا الحالية الأصليون.

كما أوضح لعلماء عثر على عمق 14 مترا فى موقع آخر قريب على آثار أنشطة بشرية تعود إلى 8500 سنة على الأقل، حسب ما ذكرت عدة وكالات،  ولم يستبعد علماء الآثار أن يكون الموقعان المذكوران أقدم مما أظهرت الآثار المكتشفة.

وأضافوا أن الأمر يتعلق بخطوة أولى يرجح أن تقود إلى اكتشاف المزيد من المواقع التى استوطنها السكان الأصليون وغمرتها المياه خلال العصر الجليدى الأخير الذى بدأ قبل 18 ألف عام وانتهى قبل ثمانية آلاف عام.

يذكر أن  السلطات فى أستراليا قررت فرض إجراءات العزل العام على أكثر من 300 ألف شخص في ضواحي شمال ملبورن لمدة شهر اعتبارا من اليوم الأربعاء لاحتواء خطر تفشي العدوى بعد أسبوعين من زيادة ثنائية الأرقام لحالات الإصابة بفيروس كورونا في فيكتوريا ثاني أكبر ولاية من حيث عدد السكان في أستراليا.

كان أداء أستراليا أفضل من الكثير من البلدان في التعامل مع الجائحة حيث سجلت حوالي 7920 حالة إصابة و 104 وفيات وأقل من 400 حالة نشطة، لكن القفزة الأخيرة أثارت المخاوف من موجة ثانية من مرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس وهي نفس المخاوف التي تم التعبير عنها في دول أخرى.

على الصعيد العالمي، تجاوزت حالات الإصابة بفيروس كورونا عشرة ملايين يوم الأحد، وهي مرحلة مهمة في انتشار المرض الذي أودى بحياة أكثر من نصف مليون شخص في سبعة أشهر.

class="d-none">مشاركة الخبر: اكتشاف مواقع للسكان الأصليين غمرتها المياه منذ العصر الجليدى فى أستراليا على وسائل التواصل