موت الأفيال.. كيف نظرت الحضارات إلى الفيل؟

موت الأفيال.. كيف نظرت الحضارات إلى الفيل؟
موت الأفيال.. كيف نظرت الحضارات إلى الفيل؟

يبدو أن عام 2020 ليس جيدا بالمرة بالنسبة للإنسان الذى أصابه فيروس كورونا فهدد حياته وعطل مصالحه، ولا للفيلة التى راحت تلقى الكثير من الألم فى أفريقيا وآسيا على حد سواء،  ففى الهند انتشرت قصة مقتل أنثى الفيل بعدما أكلت ثمرة أناناس مفخخة، وفى بتسوانا  تم الكشف عن وفاة ونفوق 350 فيلا لأسباب مجهولة حتى الآن.


فى آسيا .. الفيل "معبود"

تعرف الفيلة فى الثقافة الهندية بالنبل والتضحية بالنفس، ويعتبر الفيل رمزا لفخامة الاحتفالات الملكية، ويمثل رمزا للصبر والامتنان والحلم والعرفان بالجميل، بالإضافة إلى القوة الخارقة.

ومن بين الآلهة الهندية الشهيرة يأتى الإله جانيشا، وهو إله يبدو على صورة نصف حيوان ذى رأس كرأس الفيل، وهو موجود فى كثير من المواضع المقدسة الهندوسية، ويلقب هذا الإله بـ"مزيل الحواجز"، ويستحسن الهندوس تقديم ذبيحة له، عندما يبدأون العمل على مشروع معين، كالذهاب إلى مدرسة جديدة، أو القيام برحلة أو بمشروع تجارى أو مجرد القيام بأعمال العبادة.

وعند الرومان.. رمز قوة الحضارة

كان الفيل يمثل رمز قوة الحضارة الرومانية القديمة، وكان يستخدم كرمز لإظهار القوة الحربية، كما أن الأغنياء كانوا يستخدمونه فى التنقل، وبالإضافة لما سبق فقد كانت الأفيال تستخدم لحمل المواد المختلفة فى عمليات البناء.

الفيل واحترام الملوك

حسبما ذكر موقع "الباحثون السوريون"  فإنه فى عام 1053 استقدم الإمبراطور البيزنطى قسطنطسن التاسع زرافة وفيل من مصر، وقرر أن يعرضهما للعلن فجلبهما إلى مضمار سباق خيل وما إن اقترب الإمبراطور من الفيل حتى فاجأ الفيل جميع الموجودين بالركوع على ركبتيه للملك.

class="d-none">مشاركة الخبر: موت الأفيال.. كيف نظرت الحضارات إلى الفيل؟ على وسائل التواصل