قرأت لك.. "كيف وصل إلينا هذا الدين" طريقة توثيق التراث الإسلامى

قرأت لك.. "كيف وصل إلينا هذا الدين" طريقة توثيق التراث الإسلامى
قرأت لك.. "كيف وصل إلينا هذا الدين" طريقة توثيق التراث الإسلامى

نلقى اليوم نظرة على كتاب " كيف وصل إلينا هذا الدين" لـ علاء عبد الحميد، والصادر عن دار دون، والذى يرى أن المنهج الذي سلكه علماء الأمة عبرالقرون هو ثلاثية (النقل، العقل، والتعارض).

ويذهب الكتاب إلى أن الغرض الأفكار والمقالات التى يحتويها الكتاب هو تقديم رؤية علمية متماسكة للدين في جميع قضاياه، ولكي يصح الكلام لا بد من بيان المنهج الذي سلكه علماء الأمة، الذي يمثل هذا الكتاب أول أجزائها، وهو موضوع (النقل).

في الكتاب يشرح لنا المؤلف في أسلوب أدبي مناهج التوثق عند علماء المسلمين، سواء من المحدثين أو من الفقهاء، ليبين كيف كانوا يتوثقون من الروايات، وما موقفهم من معارضتها للعقل أو للمعارف الثابتة، فينتقل عبر المقالات في شرح الاحتمالات التي تؤثر سلباً على عملية النقل، وبيان مناهجهم المختلفةالتى استخدموها لمعالجة هذه الاحتمالات فى لغة أدبية لم ثؤثر على المحتوى العلمي للطرح.  

ومن الميزات التى توصل لها الكتاب حسب القارئ "Hamid Aytuganov" فى تعليقه على موقع "good reads" أن للعقل دورا عظيما في قبول الأخبار كما اتضح ذلك جليا في بيان منهج المذهب الحنفي في التوثق وقبول المنقولات، وأنه لا بد من النظر في تاريخ الأمة حيث انه مؤثر تأثيرا بالغا في قضية نقل الأخبار كما بينه المؤلف في فصل النقد التاريخي للنقل موافقا لما قاله كبار عقول أمتنا كالإمام أبي بكر الجصاص، وأن للشرع دورا يستقل في معظم القضايا عن دور العادات وأنه متاعل عليها، ومما يمتاز به المؤلف في كتابه هذا وتدريسه عامة أنه دائما يستعير الصور الحسية ليقرب لك معنى قد يصعب عليك فهمه مجردا فإن العقول متفاوتة ومنهج المؤلف لن يدعك لا تستوعب المعنى المراد نقله إليك، إذا فلا بد من عدم إهمالك للمجهود الذي بين يديك فقد يكون متفردا في نوعه مما يمكن أن تطلع عليه.

class="d-none">مشاركة الخبر: قرأت لك.. "كيف وصل إلينا هذا الدين" طريقة توثيق التراث الإسلامى على وسائل التواصل من نيوز فور مي