ترمب يرغب في استضافة قمة مجموعة السبع بعد الانتخابات الرئاسية

ترمب يرغب في استضافة قمة مجموعة السبع بعد الانتخابات الرئاسية
ترمب يرغب في استضافة قمة مجموعة السبع بعد الانتخابات الرئاسية

ترمب يرغب في استضافة قمة مجموعة السبع بعد الانتخابات الرئاسية

الثلاثاء - 21 ذو الحجة 1441 هـ - 11 أغسطس 2020 مـ

الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتحدث من البيت الأبيض (رويترز)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترمب استضافة قمة مجموعة السبع بعد انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني)، قائلاً إنه سيدعو إليها دولاً تستثنى عموماً من المؤتمرات الدولية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال ترمب خلال إيجاز صحافي بشأن وباء «كوفيد - 19»: «أميل أكثر لتنظيمه في وقت ما بعد الانتخابات... كنا سنجريه في سبتمبر (أيلول)». وأضاف: «بإمكاننا عقده عبر الإنترنت أو من خلال اجتماع مباشر، لكنني أقترح الآن وقلت لمعاونيّ بالأمس: لمَ لا نعقده في وقت ما بعد الانتخابات عندما يكون هناك مزيد من الوقت للتفكير في الأمر لأنه غاية في الأهمية».
وتضم مجموعة الدول السبع قادة بعض دول العالم الأغنى الذين يجتمعون لمناقشة مسائل سياسية واقتصادية.
وكان ترمب في البداية يرغب في عقد القمة وجهاً لوجه بواشنطن في يونيو (حزيران)، وهي فكرة رفضتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
وأجّل القمة لاحقاً إلى سبتمبر، على أمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها في الولايات المتحدة في وقت يسعى فيه للفوز بولاية ثانية في انتخابات 3 نوفمبر.
ولدى إعلانه عن تأجيل القمة في يونيو، قال ترمب إنه سيوسع دائرة المدعوين لتضم قادة آخرين بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي حظر من المجموعة على خلفية ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.
وبدت تصريحاته أمس (الاثنين)، كأنها تحمل تلميحات إلى أنه لا يزال يفكر في الأمر ذاته. وقال: «سندعو أشخاصاً معيّنين ليسوا ضمن مجموعة السبع». وأضاف: «البعض قبلوا من الآن، لكننا سنجريها بعد الانتخابات. أعتقد أن الأجواء ستكون أفضل وأهدأ لعقد قمة مجموعة السبع».
ودافع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مطلع يوليو (تموز) عن اقتراح ترمب دعوة بوتين إلى القمة، قائلاً للصحافيين إن الرئيس «هو من يقرر إن كان يرغب في أن يحضر بوتين القمة أم لا».

>أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا سياسة أميركية ترمب قمة الجي 7

مشاركة الخبر: ترمب يرغب في استضافة قمة مجموعة السبع بعد الانتخابات الرئاسية على وسائل التواصل