مباراة "عارية" في ألمانيا.. ما السبب؟

مباراة "عارية" في ألمانيا.. ما السبب؟
مباراة "عارية" في ألمانيا.. ما السبب؟

في بادرة طريفة، خاض مشجعو كرة قدم في ألمانيا مباراة وهم عراة، وذلك احتجاجاً على زيادة الإعلانات في مباريات كرة القدم و"افتقارها للأصالة"، بحسب منظم المبادرة الذي قال: "نظام كرة القدم مريض، ولهذا نتعرى جميعاً"!

تم تنظيم مباراة كرة قدم "عارية" في بلدة أور-إركينشفيك، شمال منطقة الرور الصناعية في ولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية. وقال المنظم، الفنان غيرت شتارتشيفسكي، إنه سعى للتعبير عن "الأصالة"، وهو شيء يقول إن كرة القدم تفتقر إليه.

وكان اللاعبون يرتدون أحذية وجوارب كرة القدم فقط، مع تحديد ألوان الجوارب حسب الفريق من أجل التفريق بين الفريقين المتنافسين، في حين كانت أرقام اللاعبين مرسومة باليد على ظهورهم.

وفي حديث مع "دويتشه فيله" الألماني، قال الفنان شتارتشيفسكي إن لديه هدفاً واضحاً، مشيراً إلى أنه أراد إرسال إشارة ضد ما اعتبره تناميا للاستغلال التجاري داخل عالم كرة القدم الاحترافية. ولهذا السبب كان يبحث عن متطوعين لمباراة كرة قدم "عارية" للانضمام إلى مبادرته، على حد تعبيره.

وجذبت الفكرة اثنين وعشرين لاعباً، من مشجعي فرق بوخوم  وشالكه وفرانكفورت وحتى أياكس أمستردام الهولندي.

واعتبر شتارتشيفسكي، البالغ من العمر 34 عاماً أن "نظام كرة القدم مريض، ولهذا نتعرى جميعاً". ويتزامن هذا الحدث مع بدء الادعاء السويسري تحقيقاً جنائياً ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشأن فساد مزعوم.

وقال شتارتشيفسكي: "من خلال أفعالي العارية، أريد أن أضرب مثالاً أيضاً للتنوع والطبيعية و(أقف) ضد الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها والمثل العليا الزائفة للجمال".

ويرى الفنان أن "أصالة الجسد" هي شيء غائب في كرة القدم الحديثة، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس في كيفية ترويج الرياضة لنوع معين من صورة الجسد، وأضاف: "يجب أن يكون كل شيء مثالياً هناك أيضاً، وفي النهاية يتعلق الأمر بالتسويق".

وجذبت هذه الفكرة الصحافيين وأثارت ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما تناقلت وسائل إعلام عالمية عديدة هذا الخبر.

ويقول صاحب المبادرة إنه سواء اتفق المرء مع هذا العمل أم لا، إلا أنه يتيح "رؤية مختلفة لكرة القدم" كما أن تأثير الفكرة باق في أذهان الجمهور، حسب اعتقاده.

المصدر: دويتشه فيله

مشاركة الخبر: مباراة "عارية" في ألمانيا.. ما السبب؟ على وسائل التواصل