الكمامة تحمي موظفي «ستاربكس» في سيول من الإصابة بكورونا

الكمامة تحمي موظفي «ستاربكس» في سيول من الإصابة بكورونا
الكمامة تحمي موظفي «ستاربكس» في سيول من الإصابة بكورونا

الكمامة تحمي موظفي «ستاربكس» في سيول من الإصابة بكورونا

الثلاثاء - 6 محرم 1442 هـ - 25 أغسطس 2020 مـ

مقهى "ستاربكس" في باغو (رويترز)

سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»

ساعدت الكمامة موظفي مقهى «ستاربكس» شمال سيول على تجنب الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد بعد أن قامت سيدة مريضة بالفيروس بنشره في المكان.
وبحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فقد حدثت الواقعة في 8 أغسطس (آب) في مقهى «ستاربكس» الكائن في مدينة باغو الكورية الجنوبية، حيث قامت سيدة مصابة بكورونا بزيارة المقهى، الأمر الذي تسبب بعد ذلك في نقل العدوى إلى 27 شخصا بالمكان، والذين بدورهم نقلوه إلى أكثر من 30 شخصا آخرين فيما بعد.
ويقول المسؤولون إن المصابين لم يرتدوا الكمامات طوال مدة تواجدهم بالمقهى بسبب تناولهم الطعام والشراب، مشيرين إلى أن الفيروس انتقل عن طريق مكيف الهواء على الأرجح.
ولم تطل العدوى موظفي المقهى الذين لم يخلعوا الكمامات طوال فترة دوامهم. وقال جونغ إيون كيونغ، رئيس المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، للصحافيين في سيول يوم الأحد إن ما حدث يشير إلى انتقال الفيروس بسهولة في الأماكن التي يضطر فيها الأشخاص لخلع الكمامة لتناول الأطعمة أو المشروبات، لافتا إلى أن ما حدث يشير إلى أهمية ارتداء الكمامات في الأماكن العامة للتقليل من فرص تفشي كورونا.
ومن جهته، قال ما سانغ هيوك، طبيب الأمراض المعدية في مستشفى تشانغوون فاطيما في كوريا الجنوبية: «هذا يشير عن كثب إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه الكمامات. قد لا توفر الكمامة حماية بنسبة 100 في المائة، ولكن لا يوجد شيء في الحقيقة فعال بنسبة 100 في المائة».
ووصل العدد الإجمالي لإصابات كورونا في كوريا الجنوبية إلى أكثر من 17 ألفا فيما بلغ عدد الوفيات 310.
وأصدرت العديد من الدول إرشادات لمواطنيها بضرورة ارتداء الكمامات للحد من تفشي كورونا.
لكن لا تزال مقاومة ارتداء الكمامة قائمة في بعض البلدان مثل الولايات المتحدة، حيث يعترض بعض الأشخاص على إجبارهم على ارتداءها عند دخول المتاجر أو المطاعم. هذا بالإضافة إلى انتشار معلومات مضللة حول فعاليتها وسلامتها.

>كوريا الجنوبية فيروس كورونا الجديد

مشاركة الخبر: الكمامة تحمي موظفي «ستاربكس» في سيول من الإصابة بكورونا على وسائل التواصل