اضطرابات أميركية لليلة الثانية بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود

اضطرابات أميركية لليلة الثانية بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود
اضطرابات أميركية لليلة الثانية بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود

اضطرابات أميركية لليلة الثانية بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود

الثلاثاء - 6 محرم 1442 هـ - 25 أغسطس 2020 مـ

شاحنة أُضرمت فيها النيران خلال الاحتجاجات في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

عمّ الاضطراب مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية، اليوم (الثلاثاء)، بعد ليلة ثانية من الاضطرابات التي تأججت بعد إطلاق ضباط الشرطة النار على رجل من أصل أفريقي أمام أطفاله.
وأفادت وسائل إعلام محلية بأن المحتجين أضرموا النيران في المركبات والمباني وانتهكوا حظر تجول كان مفروضاً، ليلة الاثنين، حيث طالبوا بمحاسبة المسؤولين عن إطلاق النار على جيكوب بليك (29 عاماً)، في حين ردّت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.
ونقلت صحيفة «شيكاغو صن تايمز» عن والد بليك قوله إن ابنه أُصيب بـ«ثمانية ثقوب» في جسده وهو مشلول من الخصر إلى الأسفل، إلا أن الأطباء لا يعرفون ما إذا كان الشلل سيلازمه.
ونقلت شبكة «إيه بي سي» عن المحامي بن كرمب، الذي يمثل بليك إلى جانب أسرة جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي مات اختناقاً على يد شرطي أبيض، وأميركيين آخرين من أصول أفريقية أطلقت الشرطة عليهم الرصاص، قوله إن بليك ما زال يخضع للرعاية المركّزة وسيحتاج إلى عملية جراحية أخرى.
وفي مقطع فيديو للحادث مدته 20 ثانية، التقطته كاميرا هاتف محمول، يوم الأحد الماضي، وانتشر على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شوهد بليك وهو يسير حول مركبة بينما كان شرطيان مسلحان يتبعانه عن كثب. وبدا أن أحد الشرطيين جذب قميص بليك وهو يدخل من الباب الجانبي لسائق السيارة ثم أطلق الشرطيان عدة طلقات على ظهره.
وقال المحامي بن كرمب إن أبناء بليك الثلاثة، وأعمارهم 3 و5 و8 سنوات، كانوا في السيارة في أثناء إطلاق النار عليه. وأوضح المحامي أن الحادث وقع في حفل عيد ميلاد نجل بليك البالغ من العمر 8 سنوات.
ودفعت الاضطراباتُ الحاكمَ توني إيفرز، إلى إصدار أوامر بنشر قوات الحرس الوطني في المدينة للحفاظ على النظام. لكنه ندد أيضاً بالاستخدام المفرط للقوة في إطلاق النار على بليك، ودعا إلى جلسة خاصة للمجلس التشريعي الأسبوع المقبل للنظر في إصلاح لجهاز الشرطة.
وجاءت الواقعة بعد ثلاثة أشهر من مقتل جورج فلويد، الأميركي الأسود، في مينيابوليس في 25 مايو (أيار) بعد أن جثا شرطي أبيض بركبته على عنقه، مما أثار احتجاجات على وحشية الشرطة والعنصرية في نظام العدالة الجنائية في الولايات المتحدة.

>أميركا أخبار أميركا مظاهرات

مشاركة الخبر: اضطرابات أميركية لليلة الثانية بعد إطلاق الشرطة النار على رجل أسود على وسائل التواصل