ترمب ينفي إصابته بجلطات دماغية صغيرة العام الماضي

ترمب ينفي إصابته بجلطات دماغية صغيرة العام الماضي
ترمب ينفي إصابته بجلطات دماغية صغيرة العام الماضي

ترمب ينفي إصابته بجلطات دماغية صغيرة العام الماضي

الثلاثاء - 13 محرم 1442 هـ - 01 سبتمبر 2020 مـ

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (د.ب.أ)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء أن يكون سبب الزيارة المفاجئة التي قام بها إلى المستشفى العام الماضي هو إصابته بسلسلة «جلطات دماغية صغيرة»، مؤكّداً أنّ هذه الادّعاءات «أنباء مضلّلة».

وكان ترمب قام بزيارة مفاجئة إلى مركز والتر ريد الطبي في نوفمبر (تشرين الثاني). ولأن الزيارة لم تكن مقرّرة مسبقاً فقد أثارت تكهّنات بشأن احتمال أن يكون قد واجه مشكلة صحية خطيرة، على الرغم من تأكيد البيت الأبيض يومها أنه كان يخضع لفحوص طبية سنوية في وقت مبكر.

لكنّ شبكة «سي إن إن» ذكرت الثلاثاء أنّ كتاباً جديداً للصحافي في «نيويورك تايمز» مايكل شميدت أورد أنّ نائب الرئيس مايك بنس وُضع «على أهبّة الاستعداد لتولّي صلاحيات الرئاسة موقتاً» في حال اضطرار ترامب للخضوع إلى تخدير طبي خلال الزيارة.

وقال ترامب في تغريدة: «لا نهاية لهذا! الآن يحاولون القول إنّ رئيسكم المفضّل، أنا، ذهبت الى مركز والتر ريد الطبّي يعد إصابتي بسلسلة من الجلطات. هذا الأمر لم يحدث لهذا المرشّح - أخبار مضلّلة». وأضاف في ما بدا أنه اشارة الى المرشح الديمقراطي جو بايدن الذي ينافسه على الرئاسة في نوفمبر المقبل: «ربما يتحدثون عن مرشح آخر من حزب آخر!».

وأصدر طبيب ترمب الخاص شون كونلي، الذي شدّد العام الماضي على أنّ الزيارة ليست جادّة، بيانًا جديداً نفى فيه صحّة هذه التكهنات. وقال: «الرئيس لا يزال بصحة جيدة، وليست لديّ أي مخاوف بشأن قدرته على الحفاظ على الجدول الزمني الصارم الذي ينتظره. ومثلما ورد في تقريري الأخير، أتوقع أن يظل لائقاً لأداء مهمات الرئاسة».

>أميركا ترمب

مشاركة الخبر: ترمب ينفي إصابته بجلطات دماغية صغيرة العام الماضي على وسائل التواصل