الجيش الوطني يتقدم في الجوف ومأرب والحكومة تبارك (تقرير يرصد المستجدات العسكرية وخسائر الحوثي في أسبوع)

الجيش الوطني يتقدم في الجوف ومأرب والحكومة تبارك (تقرير يرصد المستجدات العسكرية وخسائر الحوثي في أسبوع)
الجيش الوطني يتقدم في الجوف ومأرب والحكومة تبارك (تقرير يرصد المستجدات العسكرية وخسائر الحوثي في أسبوع)

الجيش الوطني يتقدم في الجوف ومأرب والحكومة تبارك (تقرير يرصد المستجدات العسكرية وخسائر الحوثي في أسبوع)

حقق الجيش الوطني مسنودا بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل تقدمات كبيرة في محافظتي الجوف ومأرب خلال هذا الأسبوع.

تقدم الجيش على الأرض بدعم من طائرات التحالف العربي التي وجهت ضربات محكمة لأهداف مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.
وتمكن الجيش في مأرب من استعادة مناطق استراتيجية في "ماهلية" جنوب محافظة مأرب، كما تمكن من استعادة وتحرير معسكر الخنجر الاستراتيجي في محافظة الجوف، وبهذا يقترب كثيرا من "الحزم" مركز المحافظة استعدادا لتحريرها.
وتأتي هذه التقدمات امتدادا لسير المعارك خلال سبتمبر الماضي، والذي استعاد فيها الجيش الوطني زمام المعركة، وكبد المليشيا الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
وكانت الحكومة اليمنية قد باركت انتصارات الجيش مطلع هذا الأسبوع ، أثناء عقدها يوم الاحد اجتماعا برئاسة رئيس الوزراء المكّلف، الدكتور معين عبدالملك، للاطلاع على المستجدات الميدانية، وما يسطره أبطال الجيش والمقاومة الشعبية ورجال القبائل بمساندة من تحالف دعم الشرعية من ملاحم بطولية ضد مليشيات الحوثي.
موقع بصمة للإعلام، ينشر هذا الملخص لخسائر الحوثيين، كما يلخص أهم الأحداث العسكرية التي وقعت خلال هذا الأسبوع.

خسائر الحوثي بالأرقام
قال موقع سبتمبر نت التابع لوزارة الدفاع اليمنية أنه رصد سقوط أكثر من خمسمائة قتيل وجريح بينهم عشرة قيادات من مليشيا الحوثي خلال أسبوع من 1 أكتوبر وحتى 7 أكتوبر.
وقال الموقع أنه سقط ما لا يقل عن 550 من عناصر المليشيا الحوثية بين قتيل وجريح، في المعارك العنيفة بين أبطال القوات المسلحة المسنودين بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل، من بينهم ما يقارب من 120 في محافظة مأرب.
وفي العتاد والمعدات القتالية تكبدت مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران تدمير ما لا يقل عن 15 طقماً قتالياً و5 عربات ودبابة وكمية كبيرة من الأسلحة المختلفة والذخائر في مأرب.
وفي محافظة الجوف مُنيت مليشيا الحوثي الانقلابية بهزائم قاسية وتكبدت الخسائر البشرية جراء الغارات والمعارك خلال الأسبوع الماضي وحتى اليوم، إذ سقط ما لا يقل عن 120 قتيلاً ونحو  150 جريحاً، علاوة عن القبض على العشرات من العناصر المتمردة.
وفي العتاد القتالي، تم رصد تدمير 30 آلية وطقماً حوثياً بضربات مقاتلات التحالف الجوية وقصف مدفعية أبطال قوات الجيش الوطني.

أحداث الأسبوع
8 أكتوبر
واصلت القوات المسلحة والمقاومة الشعبية تقدمها الواسع شرق محافظة الجوف، بعد تحريرها لمعسكر الخنجر الاستراتيجي.
وأكد قائد اللواء 22 مشاة، العميد عبده عبدالله المخلافي أن قوات الجيش نفذت عملية عسكرية، تمكنت من خلالها السيطرة على مرتفعات جبلية مهمة ومواقع عسكرية شرق عاصمة المحافظة مدينة الحزم.
وأضاف المخلافي أن قوات الجيش بهذه العمليات المستمرة والناجحة، باتت على مقربة من منطقة المرازيق، أولى المناطق السكنية باتجاه مدينة الحزم.

7 أكتوبر
تمكنت قوات الجيش الوطني المسنودة برجال القبائل وبدعم من مقاتلات التحالف، من استعادة السيطرة على مناطق مختلفة في محيط معسكر الخنجر.
وأكد القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن أمين الوائلي بأن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية تنفذ عملية عسكرية واسعة لليوم الثاني على التوالي تمكنت خلالها من تطهير عدد من المواقع والمرتفعات في مختلف جبهات القتال ضد المليشيات الحوثية بمحافظة الجوف. 
6 أكتوبر
استعاد الجيش الوطني مسنودا بالقبائل، السيطرة على معسكر "الخنـجر" الاستراتيجي، خلال عملية عسكرية محكمة باغت بها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. 
وقال قائد المحور الشمالي قائد اللواء الأول حرس حدود بأن قوات الجيش تمكنت من إحكام السيطرة الكاملة على معسكر الخنجر الاستراتيجي  والجبال المطلة والعديد من المواقع الاستراتيجية المحيطة به وأبرزها "منطقة البرقاء" و"جبل الرقيب الأبيض" ومواقع أخرى مهمة. 
ونقل المركز الإعلامي التابع للقوات المسلحة عن العميد هيكل حنتف تأكيده بأن العملية العسكرية ما تزال مستمرة حتى الآن وسط انهيار كبير في صفوف المليشيات، والانتصارات ستتوالى وأبطال الجيش سيواصلون الزحف لتحرير مدينة الحزم ومحافظة الجوف بالكامل.
5 أكتوبر
شن الجيش الوطني مسنودا بقبائل مأرب هجوما على الحوثيين في مديرية رحبة، وتمكن من استعادة السيطرة على مناطق (حمرا النقم، وآل جذينه)، كما استعاد مواقع أخرى في منطقة (نجد المجمعة) جنوب المحافظة.
وواصلت قوات الجيش والمقاومة تقدمها في جبهات مراد، جنوب غرب مأرب واستعادت مواقع عسكرية استراتيجية في هذه الجبهة .
وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية شنت هجوماً في جبهة المخدرة، وجبهة المأهلية، وجبهة رحبة، بالتزامن مع غارات مكثفة شنتها مقاتلات تحالف دعم الشرعية على مواقع وتحصينات وتعزيزات المليشيا الحوثية.
من جهته قال ‏رئيس هيئة العمليات الحربية القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن ناصر الذيباني، الثلاثاء 7 أكتوبر، أن قوات الجيش في المنطقة العسكرية الثالثة، تلقن المليشيا الحوثية الهزائم القاسية في جبهات الجدعان ومراد.

4 أكتوبر
قال ‏قائد محور بيحان، اللواء ركن مفرح بحيبح أن المليشيا الحوثية المتمردة، تتكبد الخسائر البشرية والمادية الكبيرة كل يوم على أيدي أبطال القوات المسلحة في جبهات وميادين الشرف والبطولة بماهلية ورحبة.
وأكد بحيبح بأن جبهتي ماهلية ورحبة، أصبحتا مقبرة جماعية، تلتهم قادة المليشيا المتمردة، مع عناصرها ومقاتليها، التي تقودها إلى محارق الهلاك.

لاتنسى مشاركة: الجيش الوطني يتقدم في الجوف ومأرب والحكومة تبارك (تقرير يرصد المستجدات العسكرية وخسائر الحوثي في أسبوع) على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : بصمه