فيديو| لحظة تصفية قاتل مدرس فرنسي عرض رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي

فيديو| لحظة تصفية قاتل مدرس فرنسي عرض رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي
فيديو| لحظة تصفية قاتل مدرس فرنسي عرض رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي

آخر تحديث السبت 17 أكتوبر 2020

أظهر مقطع فيديو لحظة إطلاق الشرطة الفرنسية النار على شاب شيشاني مسلح بعد قطع رأس مدرس لعرضه رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

وصرخ المهاجم البالغ من العمر 18 عامًا “الله أكبر” قبل مهاجمة المعلم بسكين في إحدى ضواحي باريس في وضح النهار بعد ظهر يوم الجمعة.

وكان مدرس تاريخ بالمدرسة الإعدادية يبلغ من العمر 47 عامًا يُدعى “صموئيل ب” قد أثار غضب أولياء الأمور. من خلال عرض رسوم متحركة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على التلاميذ في درس عن حرية التعبير.

تم إطلاق النار على المشتبه به، الذي لم يتم تحديد هويته رسميًا، على أيدي ضباط فرنسيين أثناء محاولتهم اعتقاله. وقالت الشرطة إنه توفي في وقت لاحق متأثرًا بجراحه.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر قضائي في وقت مبكر صباح السبت، إنه تم اعتقال أربعة أشخاص بينهم قاصر على صلة بالحادث. وأضاف أن جميعهم على صلة بالمعتدي.

العثور علي 3 فتيات بعد اختفائهن في ظروف غامضة

وأظهر مقطع فيديو التقطه أحد السكان المحليين وصول الشرطة لمحاولة إلقاء القبض على المتهم. مما أدى في النهاية إلى إطلاق النار عليه.

وخلال الفيديو، يمكن رؤية الشرطة وسماعها وهي تصرخ على شخص – يُفترض أنه المشتبه به – وتوجه البنادق إليه عند الاقتراب منه، حيث يمكن سماعهم وهم يصرخون عليه مرارًا وتكرارًا “لإلقاء بندقيتك” و”النزول إلى الأرض”.

واستنكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ما أسماه بـ “هجوم إرهابي إسلامي”.وبعد ساعات من الهجوم زار المدرسة التي كان يعمل فيها المعلم في بلدة كونفلان-سان أونورين والتقى بالموظفين فيها.

وقال: قُتل أحد مواطنينا اليوم لأنه علم … حرية الإيمان أو عدم الإيمان”. موضحًا أن “الهجوم لا ينبغي أن يقسم فرنسا لأن هذا ما يريده المتطرفون. يجب أن نقف جميعًا معًا كمواطنين”.

وقال مصدر لصحيفة “لو باريزيان”: “الضحية أعطى مؤخرًا درسًا لطلابه حول حرية التعبير وعرض الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد”. ما دفع رجلاً غاضبًا إلى مهاجمته بسكين ثم قطع رأسه.

ووصف القتيل الإرهابي المشتبه به بأنه شاب يبلغ من العمر 18 عاما من مواليد موسكو وله صلات بالمدرسة.

ووقع الحادث في ضاحية كونفلانس سانت أونورين على بعد 25 ميلا. من وسط العاصمة الفرنسية الجمعة في حوالي الساعة الخامسة مساء (1500 بتوقيت جرينتش) بالقرب من المدرسة.

مذيعة تظهر بلا أرجل في بث مباشر (فيديو)

وقال مصدر في الشرطة انه تم تطويق المكان وإرسال وحدة ابطال مفعول القنابل للاشتباه في وجود سترة ناسفة.

وأكد رودريجو أريناس، رئيس رابطة المعلمين في كلية بوا دوولن، في كونفلانس سانت أونورين. أن هناك شكوى قانونية من قبل “أب غاضب للغاية” يوم الجمعة الماضي، بعد عرض رسم كاريكاتوري للنبي محمد عاريًا في الفصل.

وكان صموئيل ب. قد “دعا الطلاب المسلمين إلى الخروج من الفصل الدراسي” قبل عرض كاريكاتير “شارلي إبدو” للنبي محمد الذي يظهر عاريًا.

بقيت فتاة صغيرة – يُعتقد أنها مسلمة – عن طريق الخطأ، وأخبرت والديها فيما بعد أنها شاهدت صورة لرجل عارٍ. وقد وُصف بأنه النبي.

ونشر القاتل صورة رأس صموئيل ب المقطوع على “تويتر”، قبل حذفه بسرعة. وبجانبه. وُصِف إيمانويل ماكرون بـ “زعيم الكفار” الذي “تجرأ على التقليل من شأن محمد”.

ويأتي الهدوم بعد ثلاثة أسابيع من هجوم بآلة حادّة نفّذه شاب باكستاني يبلغ 25 عامًا أمام المقرّ القديم لـ”شارلي ايبدو”. أسفر عن إصابة شخصين بجروح بالغة.

وقال منفّذ الهجوم للمحققين إنه قام بذلك ردًّا على إعادة نشر “شارلي إيبدو” الرسوم الكاريكاتورية.

وكانت الصحيفة أعادت نشر الرسوم في الأول من سبتمبر مع بداية محاكمة شركاء مفترضين لمنفّذي الهجمات التي تعرضت لها الصحيفة. في يناير 2015 وأسفرت عن مقتل 12 شخصا.

لحظة تصفية قاتل مدرس فرنسي عرض رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي

شاهد الفيديو

مشاركة الخبر: فيديو| لحظة تصفية قاتل مدرس فرنسي عرض رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي على وسائل التواصل