رهان على المناعة لمواجهة «كورونا»

رهان على المناعة لمواجهة «كورونا»
رهان على المناعة لمواجهة «كورونا»

رهان على المناعة لمواجهة «كورونا»

مدير «الصحة العالمية» في الحجْر... و«الموجة الثانية» تتقاذف أوروبا

الثلاثاء - 17 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 03 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15316]

في انتظار اللقاح... رهان على قيود الإغلاق في العاصمة الفرنسية أمس (أ.ف.ب)

عواصم: «الشرق الأوسط»

فيما تجاوزت إصابات «كورونا» حول العالم 46 مليون حالة، وفُرض مزيد من قيود الإغلاق في أوروبا، عاد الرهان على المناعة بوصفها وسيلة أساسية لوقف انتشار الوباء.
ونشر باحثون من معهد «لا جويا» للعلوم المناعية في كاليفورنيا، في العدد الأخير من مجلة «Cell» الطبية المرموقة، دراسة حول أهمية تنسيق وظائف جهاز المناعة، الذي يعد الأكثر تعقيداً وتطوراً بين كل الأنظمة البيولوجية للإنسان، لتطوير اللقاحات الفاعلة ضد الوباء.
وتفيد هذه الدراسة التي تستند إلى نتائجها أحدث التجارب لتطوير اللقاحات، بأن الجزء المتأصل، أي الموروث، في نظام المناعة، يقوم على مجموعة من الخلايا التي تستيقظ عندما ترصد دخول أي جسم غريب، وتندفع بسرعة لمهاجمته، لكن من غير تنسيق بينها أو دقة، ومن غير أن تكترث لكونه فيروساً، أو جرثومة، أو لطبيعة أي منهما.
وتعلق الأوساط العلمية المنكبة على تطوير اللقاحات ضد فيروس {كورونا المستجد} أهمية بالغة على هذه النتائج، بعد أن أيقنت أن المناعة بشقيها، الطبيعي المتأصل، والذي يتولد من اللقاح، هي السبيل الوحيدة للخروج من نفق هذه الجائحة.
وفي لندن رسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس (الاثنين)، صورة قاتمة للثمن الذي يمكن أن تدفعه البلاد من ضحايا خلال الموجة الثانية لفيروس «كورونا المستجد»، قائلاً إن هناك خطراً من حصول «كارثة طبية وأخلاقية» إذا لم يتم إغلاق البلد بشكل كامل لوقف انتشار الوباء.
في غضون ذلك، أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أنه وضع نفسه في الحجر الصحي جراء مخالطته شخصاً أظهر نتيجة إيجابية لفحص «كوفيد - 19». وكتب على «تويتر»: «أنا بخير، ولم تظهر (عليّ) أي أعراض»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

>العالم فيروس كورونا الجديد

مشاركة الخبر: رهان على المناعة لمواجهة «كورونا» على وسائل التواصل