لوكسمبورغ: فوز بايدن يمكن أن يحد من «عصبية العالم»

لوكسمبورغ: فوز بايدن يمكن أن يحد من «عصبية العالم»
لوكسمبورغ: فوز بايدن يمكن أن يحد من «عصبية العالم»

لوكسمبورغ: فوز بايدن يمكن أن يحد من «عصبية العالم»

الأحد - 22 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 08 نوفمبر 2020 مـ

جو بايدن خلال خطاب النصر (أ.ف.ب)

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»

صرح وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن بأنه يرى في انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة لحظة «يمكن خلالها احتواء عصبية العالم بأسره».
وقال أسلبورن لصحيفة «لوكسمبورغر فورت» في عددها الصادر اليوم (الأحد): «نادراً ما صنعت انتخابات مثل هذا الكم من الأمل خلال العقود الأخيرة، مثل هذه الانتخابات... ملايين الأشخاص حول العالم فرحون بأن جلبة الأربعة أعوام (لفترة رئاسة دونالد ترمب) قد انتهت».
وأضاف أن بايدن يمكن أن يضع محفزات عالمية مهمة لحماية المناخ مثلاً، وللسياسة التجارية ولمكافحة كورونا، لافتاً إلى أن فوزه بالانتخابات يمنح الأمل لأوروبا ويعد مثبطاً لبعض الساسة الذين لا يحترمون سيادة القانون في المجر مثلاً وبولندا وسلوفينيا.
وتابع وزير خارجية لوكسمبورغ أن هذه النتيجة تعد مثبطاً أيضاً لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يعد صديقاً مقرباً لترمب الذي لا يلتزم باتفاقات مبرمة مسبقاً مع الاتحاد الأوروبي، وذلك بالنظر إلى مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد.
وقال أسلبورن إنه لم يحصل رئيس أميركي أبداً قبل ذلك على 74 مليون صوت مثلما حدث مع بايدن حالياً، لافتاً إلى أنه من المؤسف أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب ليس قادراً على «فعل ما يندرج ضمن التقاليد في الولايات المتحدة وغيرها من الدول، وهو: أن يمسك بالهاتف ويهنئ الفائز - لنرى بذلك أن الديمقراطية قد ترسخت».

>لوكسمبورغ الانتخابات الأميركية

مشاركة الخبر: لوكسمبورغ: فوز بايدن يمكن أن يحد من «عصبية العالم» على وسائل التواصل