خضعت لجراحة أنف تجميلية.. لكن النتيجة كانت كارثية!

خضعت لجراحة أنف تجميلية.. لكن النتيجة كانت كارثية!
خضعت لجراحة أنف تجميلية.. لكن النتيجة كانت كارثية!

بتاريخ الجمعة 18 ديسمبر 2020

سيفينج جليك التي خضعت لجراحة أنف تجميلية

اسودت حياة سيفينج جليك بعد بتر ساقيها إثر إصابتها بتلوث الدم بعد خضوعها لجراحة أنف تجميلية، وهو ما دفعها لرفع قضية تعويض.

ولم يقف الحال عند هذا الحد، وفق ترجمة موقع “تركيا الآن”، إذ أصيبت ابنتها الصغيرة بسرطان الدم في تلك المرحلة، بينما لا تزال السيدة تنتظر نتيجة القضية بعد طلبها تعويضًا بمليون ليرة.

وستنعقد الجلسة القادمة للقضية، والتي تغير فيها 6 قضاة خلال السنوات الست الماضية، في نهاية أبريل المقبل.

وانفصلت جليك (32 عامًا) عن زوجها أثناء عملها مضيفة، وبعد انتهاء عملها، أخذت وقتًا في البحث عن عمل جديد؛ فقررت حينها إجراء عملية تجميلية للأنف.

وخضعت السيدة لجراحة أنف تجميلية، استغرقت ساعتين، في مستشفى خاص في 2 مايو 2014 عندما تمكنت من توفير المبلغ المطلوب.

وأصيبت جليك بعد يوم واحد من خروجها من المستشفى بألم وحمى شديدين.

وقال مساعد الطبيب الذي أجرى العملية لشقيق جليك إن تلك “أمور طبيعية بعد الجراحة”، واقترح عليه استخدام خافض للحرارة ومسكنات للألم.

وزادت آلام جليك تدريجيًا، وذهبت إلى المستشفى لإجراء فحص دوري بعد أسبوع من العملية.

وعلى الرغم من أن جليك كررت شكواها للجراح الذي أجرى العملية، إلا أنها لم تتلق إجابة سوى أن “هذا الأمر طبيعي”.

وازداد وضع السيدة سوءًا مع تواصل الحمى والألم والغثيان والقيء وعدم قدرتها على الذهاب إلى المرحاض سوى زحفًا.

وبعد تدهور حالتها الصحية، نُقلت جيليك إلى قسم الطوارئ بمستشفى عام في 19 مايو.

وهناك قرر الأطباء قطع ساقيها بسبب تفاقم حالتها إثر انتشار الميكروب في دمها بعد تعرضها للتلوث في العملية الأخيرة.

وخضعت السيدة للعملية في 9 يونيو وخرجت من المستشفى بعد شهر تقريبًا.

وفي الجلسة السادسة عشر للمحكمة التي أجريت في 9 ديسمبر طلبت هيئة المحكمة تقريراً مفصلا، وطلبت السيدة تقريرًا يوضح علاقة العملية التجميلية ببتر ساقيها من عدمه.

ولا تزال السيدة تنتظر نتائج المحاكمة في الجلسة المقبلة.

المصدر: تركيا الآن

اقرأ أيضًا/ الجرام بمليون يورو.. بشرى لمرضى السرطان ومدمني المخدرات

مشاركة الخبر: خضعت لجراحة أنف تجميلية.. لكن النتيجة كانت كارثية! على وسائل التواصل