المسيحية فى مصر.. هل دخل الدين المسيحى على يد القديس مرقص أم سبقه أحد؟

المسيحية فى مصر.. هل دخل الدين المسيحى على يد القديس مرقص أم سبقه أحد؟

يحتفل المسيحيون فى العالم، هذه الأيام بذكرى ميلاد المسيح، الذى انتشرت تعاليمه فى العالم على يد من سماهم الرسل، وقد كانت مصر من أوائل الدول التى دخلتها المسيحية، ويعتبر القديس مرقس هو مؤسس الكنيسة القبطية، وعلى أى حال تشير الشواهد إلى أن المسيحية دخلت إلى مصر حتى قبل القديس مرقس.

وبحسب موقع الأنبا تكلا يشير سفر أعمال الرسل إلى اليهود الذين من مصر، وقد حضروا يوم العنصرة (أع 2: 10) هؤلاء بالتأكيد عند عودتهم إلى بلدهم نقلوا إلى أقاربهم ما رأوه وما سمعوه عن السيد المسيح.

وأشار ذات السفر إلى رجل يهودى أسكندري يدعى أبولس، وصل إلى أفسس. وقد نعت أنه "فصيح مقتدر في الكتب"، بشر بغيرة روحية، كان قادرا أن يوضح من الكتب المقدسة أن يسوع هو المسيح المنتظر (أع 18: 4 و28)، ويحتمل أن يكون أبولس هذا هو أحد جماعة صغيرة مسيحية من أصل يهودي عاشت في الإسكندرية.

ويقال إن القديس لوقا وجه إنجيله إلى "العزيز ثاوفيلس"، مؤمن مسيحي من الإسكندرية (لو 1: 3)، جاء في السنكسار القبطي (14 بشنس) cuna[arion عن كرازة سمعان الغيور في منطقتي جنوب مصر والنوبة (11).

بينما يقول كتاب "من القبطية إلى الإسلام.. قصة فتح مصر" لحامد سليمان "التقى مارمرقص بأستاذه مار بطرس فى بابليون فى مصر، حيث راجع مع أستاذه "إنجيله" المعروف باسمه حتىاليوم، ثم عاد الرسول بطرس إلى الشام ليواصل مهمته، بينما اتخذ مارمرقص الإسكندرية مقرا لنشر المسيحية، حيث كانت المدينة مركزا حضاريا عالميا، وملتقى التجارة العالمية، وتمتلئ بالمصريين والحبش واليهود واليونانيين.

وعندما عاد القديس مارمرقص للإسكندرية فى أواخر سنة 67 ميلادية، لاحظ ازدهار المسيحية بين شعبها، فأنشأ بها المدرسة اللاهوتية، وهى أول مدرسة لاهوتية فى العالم، ثم طاف بالقطر، يبشر برسالة المسيحية الصافية، الخالية من البدع والمؤثرات الوثنية أو الهرطقية، وفى يوم 26 أبريل من عام 68 ميلادية وبينما كان المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح.

class="d-none">مشاركة الخبر: المسيحية فى مصر.. هل دخل الدين المسيحى على يد القديس مرقص أم سبقه أحد؟ على وسائل التواصل