قتلى وجرحى في سوريا في "غارات إسرائيلية" على حماة

قتلى وجرحى في سوريا في "غارات إسرائيلية" على حماة
قتلى وجرحى في سوريا في "غارات إسرائيلية" على حماة

قبل 7 دقيقة

صدر الصورة،

قالت وسائل إعلام حكومية سورية إن الدفاعات الجوية في البلاد تصدت في ساعات مبكرة من اليوم الجمعة لـ"عدوان إسرائيلي" استهدف محافظة حماة غربي سوريا، مسفرًا عن سقوط أربعة قتلى من عائلة واحدة، وإصابة آخرين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر عسكري القول إن العدوان الجوي الإسرائيلي الذي استهدف محافظة حماة فجر الجمعة أسفر عن مقتل أربعة أفراد من عائلة واحدة، وإصابة أربعة آخرين، فضلا عن تدمير عدد من المنازل.

وأضاف المصدر أنه في حوالي الساعة الرابعة صباحا، شنت إسرائيل هجوما جويا بوابل من الصواريخ قادمة من اتجاه مدينة طرابلس اللبنانية، ضد أهداف في محافظة حماة، وأن الدفاعات الجوية السورية تصدت للهجوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع للجيش السوري مسفرة عن تدمير خمسة من تلك المواقع في محافظة حماة حيث يوجد مقاتلون مدعومون من إيران.

وأضاف المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرًا له، أن مقتل المدنيين وقع نتيجة سقوط حطام قذائف الدفاع الجوي السورية على منزل في حي مجاور.

وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق. وفي بيانات سابقة، وصفت إسرائيل هجماتها بالضرورية لحماية جبهتها الشمالية من إيران.

وإذا تم تأكيدها، ستكون غارات اليوم هي الأولى في عهد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن.

ونفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية في سوريا على مدى السنوات الأخيرة مستهدفة ما تشتبه في أنها تنظيمات عسكرية إيرانية أو قوافل محمّلة بالزخيرة في طريقها إلى جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من طهران.

وكثفت إسرائيل من تلك الغارات خلال الأسابيع الأخيرة من حُكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. وفي حال تأكُّد وقوعها، ستكون غارات اليوم هي الأولى في عهد الرئيس الجديد جو بايدن.

وحظيت إسرائيل بدعم قوي في ظل ترامب، وتترقب معرفة ما إذا كان هذا الدعم من أكبر حلفائها سيستمر في ظل الرئيس الجديد.

وشهدت محافظة دير الزور شرقي سوريا، في وقت سابق من الشهر الجاري، غارات يشتبه في كونها إسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة تابعة للحكومة السورية، وقوات إيرانية، وميليشيات موالية لإيران، وجماعة حزب الله اللبنانية، مما أسفر عن سقوط العشرات.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن غارات إسرائيلية استهدفت شرقي سوريا أدت إلى سقوط 57 مقاتلا من سوريا وحلفائها يوم الثالث عشر من يناير/كانون الثاني الجاري، في واحد من أعنف الغارات الإسرائيلية على سوريا التي مزقتها الحرب.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي قال إنه ضرب نحو 50 هدفا في سوريا خلال عام 2020، دون المزيد من التفاصيل.

مشاركة الخبر: قتلى وجرحى في سوريا في "غارات إسرائيلية" على حماة على وسائل التواصل