هل كان خيرى شلبى يحتفل بيوم مولده.. وماذا لو حضر نهائى القرن؟

هل كان خيرى شلبى يحتفل بيوم مولده.. وماذا لو حضر نهائى القرن؟
هل كان خيرى شلبى يحتفل بيوم مولده.. وماذا لو حضر نهائى القرن؟

لم يكن خيرى شلبى، مجرد كاتب، أبدع أعمالا أدبية مميزة فى مسيرة امتدت عقودا، ولكنه أيضا كان إنسانا مميزا حمل جوانب عديدة افتقدها فيه أبناؤه وأحباؤه، فخيرى شلبى، يحب كإنسان قبل أن يكون كاتبا، وتمر اليوم الذكرى الـ83 على ميلاد سفير المهمشين، وفارس الواقعية الأسطورية، الأديب الكبير خير شلبى، إذ ولد فى 31 يناير عام 1938، بقرية شباس عمير بمركز قلين بمحافظة كفر الشيخ، وطوال مسيرته الرائعة، قدم كاتب المهمشين، العديد من الروايات والقصص القصيرة وكتب النقد، ووصلت أعماله إلى 70 كتابا، نذكر منها: "زهرة الخشخاش، صحراء المماليك، صهاريج اللؤلؤ، عدل المسامير، إسطاسية، أغنية للقمر الغائب، ووكالة عطية"

وفي ذكرى ميلاده، يغيب خيرى شلبى بالجسد فقط، لكن روحه لا تزال حولنا، فأعماله وحكاويه ومواقفه حاضرة لم تغب رغم مرور نحو 10 سنوات على رحيله في 9 سبتمبر عام 2011، ويبدو الأقرب للحديث عن ذكريات صاحب "الكومى" هو نجله الكاتب الصحفى والناقد الفنى زين خيرى شلبى.

وقال الناقد الفني والكاتب الصحفى زين خيرى شلبى فى تصريحات خاصة لـ اليوم السابع: "كنا نحرص كل عام فى مثل هذا اليوم بالاحتفال بعيد ميلاده، فى أجواء عائلية، وكنا نحضر "التورتة" و"الهدايا" احتفاء بهذه المناسبة.

وأضاف "زين خيرى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": مرور 10 سنوات على رحيله هو رقم صعب "يخض" عندما أسمعه، فأنا أشعر وكأننى رأيته بالأمس وليس منذ كل هذه السنين، وبالطبع أفتقد الكثير معه، أفتقد حكايتنا سويا، أفتقد حديثا اليومى، أفتقد جلسته وسط أحفاده، أفتقد كتاباته، وقد كنت أحرص على قراءة كل ما يكتبه، حتى مقالاته الأسبوعية كنت أنتظرها بشكل أسبوعى كى أقرأها".

وقال زين خيرى شلبى: "حتى الآن لا نزال نحتفل بعيد ميلاده وكأنه بيننا، فرغم غيابه جسديا، لكنه حاضر بذكرياته معنا وبأعماله، الجميع يتذكره ويكتب عنه، الكثير من القراء والكتاب يتذكرونه ويكتبون عنه على مواقع التواصل الاجتماعى، الاحتفال بعيد ميلاده أيضا يظهر من خلال زيادة مبيعات كتبه، وزيادة تحميل الكتب الإلكترونية على الإنترنت، فالقراء يتذكرونه حتى الآن مع غياب اهتمام الدولة والصحافة الثقافية".


زين خيرى شلبى

وكشف "زين" أن خيرى شلبى طبع كل الأعمال التى كان راضيا عنها أثناء حياته، وتابع: هناك 18 رواية له حقوق طبعها مع دار الشروق، وخلال الفترة المقبلة، ستعلن دار نشر أخرى كبيرة عن طبع عدد من الروايات والأعمال الأخرى للأديب الراحل.

وعن نهائي القرن بين الأهلى والزمالك فى نهائى دورى أبطال أفريقيا، والذى انتهى بفوز الأحمر، وشعور خيرى شلبى المشجع الزملكاوى المتعصب لو كان حاضرا لهذه المباراة، قال "زين" (ساخرا): خيرى شلبى شافها كتير سواء فى نهائى كأس أو مباريات الدورى، لكنه كأى مشجع زملكاوى كان يشجع الفريق لأنه يحبه وليس لأنه يفوز دائما، الزمالك كان كيان يحبه خيرى شلبى، وكانت مبارياته هي السبب الوحيد الذى يمكن أن نوقظه من النوم كى يشاهدها دون عصبية، ودون ذلك فلم يكن هناك عذر لأحد يسمح بأن يوقظه من نومه".

class="d-none">مشاركة الخبر: هل كان خيرى شلبى يحتفل بيوم مولده.. وماذا لو حضر نهائى القرن؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي