بمشاركة أساتذة من جامعتي عدن وصنعاء  كلية الآداب عدن تنظم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي

بمشاركة أساتذة من جامعتي عدن وصنعاء  كلية الآداب عدن تنظم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي
بمشاركة أساتذة من جامعتي عدن وصنعاء  كلية الآداب عدن تنظم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي

بمشاركة أساتذة من جامعتي عدن وصنعاء  كلية الآداب عدن تنظم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي

(عدن الغد) خاص:

نظمت كلية الآداب بجامعة عدن اليوم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي تحت شعار"الوعي الأثري..حماية للآثار وتشجيعاً للسياحة"، ضمن برنامج (أسبوع الوعي الأثري السياحي) الذي أطلقه قسم الآثار والسياحة في الكلية لنشر وتطوير الوعي الأثري والسياحي والثقافي والتاريخي بين المواطنين والأجيال الجديدة.

واستهدفت الندوة العلمية التي نُظمت افتراضياً عبر برنامج ZOOM عدداً من المهتمين بالتراث والمعنيين بهذا القطاع، من أساتذة جامعتي عدن وصنعاء، الذين أكدوا في جميع مداخلاتهم العلمية على أهمية تعميق الصلة بين الأثر والإنسان، لتتحول ساحات المساجد التاريخية والبنايات والمواقع الأثرية والسياحية إلى نقطة التقاء، يتفاعل فيها الماضي والحاضر، وصونها والمحافظة عليها، وكذلك الإطلاع على التجارب الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وفي الندوة العلمية التي أقيمت برعاية كريمة من قيادة جامعة عدن ممثلة برئيسها الدكتور/ الخضر ناصر لصور، وإشرافٍ مباشر من عميد الكلية الدكتور/ جمال الحسني أستاذ الآثار وحضارة اليمن المشارك الذي ألقى كلمة رحب في مستهلها بجميع المشاركين في هذه الندوة باعتبارها من الأنشطة العلمية التي تهدف إلى تعميق روح الانتماء لدى الشعب عامة، وخلق جيل جديد، يشعر بمدى أهمية الآثار وقيمتها ومردودها في المستقبل.

وأكد الأخ/ عميد الكلية في كلمته الافتتاحية أن اليمن من البلدان التي تتميز بموقع متميز وتوجد بها آثاراً من مختلف العصور التاريخية التي مرت بها، وأنه من المؤسف أن يتعرض كل هذا التراث الثقافي والسياحي إلى العديد من الأعمال غير الشرعية، من سطو ونهب وتهريب وتدمير.

منوهاً بان أسبوع الوعي الأثري السياحي الذي تقيمه الكلية ممثلة بقسم الآثار والسياحة سيسلط الضوء على أهمية التراث الثقافي، والسياحي والحفاظ عليه بعدد من الأنشطة الثقافية المختلفة، كونه يُعد مسؤولية إنسانية، يعود نفعها على الأمة بأسرها، باعتبارها ثروة وطنية والحفاظ عليها مهمة تقع على عاتق الجميع، مشدداً في كلمته على أن النهوض بقضية الوعي الأثري السياحي في اليمن، يستهدف في المقام الأول حماية الآثار من العبث بها بشكل عام. 

وتطرق المشاركين في الندوة العلمية إلى أن هذا الأسبوع يشكل أهمية كبيرة في نشر الوعي الأثري بين جميع فئات المجتمع، خاصة الأجيال الجديدة، من خلال الجولات الميدانية التوعوية التي ينظمها قسم الآثار والسياحة بكلية الآداب جامعة عدن، ويُخضع الطلاب المتطوعين الجدد لدورات تدريبية مصغرة، تتضمن برنامجاً علمياً مكثفاً يشمل ورشاً فنية وجولات ومحاضرات في التاريخ والعمارة والآثار تؤهلهم لتولي شرح جميع المعلومات التاريخية، من خلال اصطحاب طلاب الكلية من مختلف التخصصات العلمية في جولات ميدانية في إطار محافظة عدن لزيارة المعالم الأثرية والبنايات التراثية فيها للتعرف على تراث هذه المدينة تاريخها العريق.

وكانت كلية الآداب بجامعة عدن ممثلة بقسم الآثار والسياحة نظمت ندوة علمية افتراضية عبر برنامج ZOOM استمرت يوماً واحداً شارك فيها كلٍ من الإخوة الدكتور/ أحمد إبراهيم حنشور أستاذ العمارة القديمة بقسم الآثار والسياحة بكلية الآداب عدن، والدكتور/ طه حسين هديل أستاذ التأريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية بكلية التربية عدن، والدكتور/غيلان حمود غيلان أستاذ الآثار بكلية الآداب جامعة صنعاء، والدكتورة/هيفاء عبدالقادر مكاوي أستاذ الآثار الإسلامية المشارك بقسم الآثار والسياحة بكلية الآداب عدن، والمدرس/ماجد عبد الرشيد طيب عضو الهيئة التدريسية المساعدة بقسم الآثار والسياحة كلية الآداب عدن مدير عام متحف جامعة عدن، والأخت/عايدة حيدرة مدير المتحف الوطني .

لاتنسى مشاركة: بمشاركة أساتذة من جامعتي عدن وصنعاء  كلية الآداب عدن تنظم ندوة علمية حول الوعي الأثري والسياحي على الشبكات الاجتماعية.