وزير الداخلية الألمانية: الأجهزة الأمنية أحبطت هجوماً إرهابياً

وزير الداخلية الألمانية: الأجهزة الأمنية أحبطت هجوماً إرهابياً
وزير الداخلية الألمانية: الأجهزة الأمنية أحبطت هجوماً إرهابياً

وزير الداخلية الألمانية: الأجهزة الأمنية أحبطت هجوماً إرهابياً

الجمعة - 1 رجب 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ

وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر (أرشيفية - رويترز)

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»

ترجح وزارة الداخلية الألمانية، أن السوريين الثلاثة، الذين تم اعتقالهم قبل أيام في ألمانيا والدنمارك، خططوا لشن هجوم إرهابي في ألمانيا.
وبحسب بيانات الوزارة، تم إحباط 17 هجوماً ذي دوافع إسلامية متطرفة في ألمانيا منذ عام 2009، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر «لقد نجحت سلطاتنا الأمنية مرة أخرى في إحباط هجوم إرهابي إسلاموي... إنهم يعملون جنباً إلى جنب مع شركائهم الأوروبيين، غالباً دون أن يلاحظهم أحد، لكنهم يقظون للغاية».
وفي مطلع هذا الأسبوع، تم اعتقال ثلاثة أشقاء منحدرين من سوريا، أحدهم يعيش في ولاية هيسن الألمانية وآخر في ولاية سكسونيا - أنهالت الألمانية.
وأصدرت محكمة في مقاطعة ديساو - روسلاو في ولاية سكسونيا - أنهالت مذكرة توقيف بحق الرجال الذين تبلغ أعمارهم 33 و36 و40 عاماً. وأعلن الادعاء العام في مدينة ناومبورج، أن الثلاثة متهمون بالإعداد لعمل عنف خطير يشكل تهديداً لأمن الدولة. وتشتبه السلطات على وجه التحديد في مشاركة الثلاثة في شراء كيلوغرامات عدة من المواد الكيميائية في بولندا، والتي يمكن استخدامها في تصنيع متفجرات.
كما تدخل المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية في التحقيق. وقال زيهوفر «أتوجه بالشكر إلى المكتب الاتحادي والمكتب الإقليمي في كل من سكسونيا - أنهالت وهيسن... الإرهاب دولي - وكذلك معركتنا ضد الإرهاب». وبحسب البيانات، تلقت السلطات الألمانية من الخارج معلومات بعملية شراء المواد الكيميائية.
وبلغ عدد المتشددين، الذين تصنفهم السلطات الألمانية على أنهم خطيرون أمنياً، العام الماضي 617 متشدداً، يحمل أكثر من نصفهم بقليل الجنسية الألمانية، ويقيم بعضهم حالياً خارج البلاد، وبعض آخر مسجون في ألمانيا.
بالإضافة إلى ذلك، أدرجت السلطات الألمانية 529 شخصا على أنهم «أشخاص ذوو صلة» في قواعد بيانات الشرطة. ويُطلق هذا التصنيف على الأشخاص الذين تعتقد الشرطة أنهم قد يشاركون في مثل هذه الجرائم أو سيدعمونها. ووفقاً لوزارة الداخلية، تعامل فريق «المركز المشترك لمكافحة الإرهاب»، الذي يضم السلطات المعنية على المستوى الاتحادي والولايات، مع 181 متشدداً خطيراً أمنياً و151 شخصاً من ذوي الصلة. وتضطلع المجموعة بمهمة إسراع عمليات ترحيل الأجانب المتطرفين الذين يعتبرون خطيرين أمنياً.
يُذكر أنه في ديسمبر (كانون الأول) قتل طالب لجوء تونسي، تم رفض طلب لجوئه ولم يتم ترحيله بسبب غياب وثائق لازمة، 12 شخصاً خلال هجوم دهس في برلين.

>المانيا أخبار ألمانيا

مشاركة الخبر: وزير الداخلية الألمانية: الأجهزة الأمنية أحبطت هجوماً إرهابياً على وسائل التواصل