صدور قرار دولي بسحب قوات التحالف وإنهاء حرب اليمن،، ويثبت سلطة الانتقالي جنوبا وأنصار الله شمالا

صدور قرار دولي بسحب قوات التحالف وإنهاء حرب اليمن،، ويثبت سلطة الانتقالي جنوبا وأنصار الله شمالا
صدور قرار دولي بسحب قوات التحالف وإنهاء حرب اليمن،، ويثبت سلطة الانتقالي جنوبا وأنصار الله شمالا

صدور قرار دولي بسحب قوات التحالف وإنهاء حرب اليمن،، ويثبت سلطة الانتقالي جنوبا وأنصار الله شمالا

 

عدن الان/ خاص:

صوّت البرلمان الأوروبي بالأغلبية مساء اليوم على قرار يدعو لانسحاب جميع القواتِ الأجنبية من اليمن ووقف العدوان عليه.

وأقر البرلمان الأوروبي القرار الهام الذي يدعو إلى الانسحابِ الفوري لجميعِ القوات الأجنبية من اليمن مع تأكيدِه بأنّ لا حل للأزمة في اليمن إلا عبرَ مفاوضاتٍ بقيادة يمنية تشمل جميعَ مكوناتِ الشعب.

من جهتِه اكد مفوض الاتحاد الأوروبي السامي للشؤونِ الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، أنّ حرب اليمن أصبحت مصدراً لزعزعة الاستقرار في المنطقة برمتها متعهداً بمواصلة الاتحاد الأوروبي العملَ لتحقيقِ السلام والاستقرار عبر ما وصفه بالطريق الوحيد وهو الحل السياسي وبالتوافق بين كافة الأطراف.

وأكد مراقبون سياسيون لموقع عدن الان الأخباري بأن هذا التحرك من قبل دول الإتحاد الأوروبي وبقرار صادر بإجماع البرلمان الأوروبي يعد الأهم على المستوى الدولي تجاه إنهاء الحرب الدائرة في اليمن منذ ست سنوات، والتي دمرت مقومات الحياة في البلد الأفقر على مستوى العالم.

ويعزز القرار الأوروبي إلى جانب القرار الأمريكي الصادر قبل أسبوع بنفس الشأن توجه مجلس الأمن الدولي إلى اصدار قرار مرتقب يلزم كافة أطراف الحرب اليمنية محليا وأقليميا بوقف الحرب.

وبحسب تأكيد المراقبين السياسيين لموقع عدن الان الأخباري فإن جماعة أنصار الله الحوثية في شمال اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي في الجنوب هم في مقدمة المستفيدين من قرار الإتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي وكذا قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، موضحين بأن القرارين يثبتان سلطة الأمر الواقع في اليمن الشمالي وفي الجنوب كونهما اللاعبين المتواجدين على الأرض والمسيطرين فعليا على إدارة شؤون مناطقهم.

وبين المراقبين بأن السلطة الشرعية هي الخاسر الأكبر من انسحاب القوات الأجنبية ممثلة بالتحالف السعودي الإماراتي من حرب اليمن وإنهاء العمليات العسكرية، منوهين بأن الشرعية بسبب أصرارها طوال ست سنوات على البقاء خارج اليمن قلصت حضورها سواء في الداخل اليمني أو على المستوى الدولي وأصبحت الحلقة الأضعف في التسوية السياسية القادمة

 

لاتنسى مشاركة: صدور قرار دولي بسحب قوات التحالف وإنهاء حرب اليمن،، ويثبت سلطة الانتقالي جنوبا وأنصار الله شمالا على الشبكات الاجتماعية.