أمل جديد لتحسين فاعلية العلاج المناعى لأورام الدماغ الخبيثة

أمل جديد لتحسين فاعلية العلاج المناعى لأورام الدماغ الخبيثة
أمل جديد لتحسين فاعلية العلاج المناعى لأورام الدماغ الخبيثة
تم نشره منذُ 27 دقائق،بتاريخ: 17-02-2021 م الساعة 01:32:42 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-504236.html في :     بواسطة المصدر :

قال العلماء بمعهد دانا فاربر للسرطان التابع لجامعة هارفارد الأمريكية إنهم اكتشفوا هدفًا جديدًا محتملاً للعلاج المناعي لأورام الدماغ الخبيثة، والتي قاومت حتى الآن علاج السرطان الرائد القائم على تسخير جهاز المناعة في الجسم.

ووفقا لتقرير لصحيفة neuroscience ، أوضح علماء من معهد دانا فاربر للسرطان ومستشفى ماساتشوستس العام والمعهد الواسع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد إن الهدف الذي حددوه هو جزيء يثبط نشاط مكافحة السرطان للخلايا التائية المناعية، وهي خلايا الدم البيضاء التي تبحث عن الفيروس وتدمره.

وقال العلماء إن الجزيء المسمى CD161 هو مستقبل مثبط وجدوه في الخلايا التائية المعزولة من عينات جديدة من أورام المخ تسمى الأورام الدبقية المنتشرة تشمل الأورام الدبقية الورم الأرومي الدبقي ، وهو أكثر أنواع أورام الدماغ عدوانية واستعصاءً يتم تنشيط مستقبل CD161 بواسطة جزيء يسمى CLEC2D على الخلايا السرطانية والخلايا المثبطة للمناعة في الدماغ ، وفقًا للباحثين تنشيط CD161 يضعف استجابة الخلايا التائية ضد الخلايا السرطانية.

لتحديد ما إذا كان حظر مسار CD161 يمكن أن يستعيد قدرة الخلايا التائية على مهاجمة خلايا الورم الدبقي ، قام الباحثون بتعطيلها وعززت هذه الإستراتيجية بقوة قتل الخلايا السرطانية بواسطة الخلايا التائية ، وحسّنت بقاء الحيوانات في التجارب.

يتم الآن علاج العديد من مرضى السرطان بأدوية العلاج المناعي التي تعطل نقاط التفتيش المناعية التي تستغلها الخلايا السرطانية لقمع استجابة الجسم الدفاعية للخلايا التائية ضد الأورام يؤدي تعطيل نقاط التفتيش هذه إلى إطلاق العنان لجهاز المناعة لمهاجمة الخلايا السرطانية، وتم اختبار هذه الاستراتيجية في نموذجين حيوانيين مختلفين تم إنشاؤهما عن طريق زرع مجموعات ثلاثية الأبعاد من الخلايا السرطانية من مرضى بشريين في القوارض، التي طورت أورامًا عدوانية غزت الدماغ.

class="d-none">مشاركة الخبر: أمل جديد لتحسين فاعلية العلاج المناعى لأورام الدماغ الخبيثة على وسائل التواصل من نيوز فور مي