بريطانيا توافق على دراسة" التحدى البشرى" لإصابة الشباب عمدا بكورونا

بريطانيا توافق على دراسة" التحدى البشرى" لإصابة الشباب عمدا بكورونا
بريطانيا توافق على دراسة" التحدى البشرى" لإصابة الشباب عمدا بكورونا

كشفت صحيفة الإندبندنت، أن بريطانيا وافقت على دراسة هي الأولى من نوعها، لإصابة الشباب عمدا بفيروس كورونا، ويهدف البحث الجديد إلى مساعدة الأطباء والعلماء على فهم كيفية تفاعل الجهاز المناعي مع فيروس كورونا.


دراسة جديدة

وقالت الصحيفة، إن المملكة المتحدة وافقت على دراسة هي الأولى من نوعها من شأنها أن تعرض المتطوعين الشباب والأصحاء للفيروس، كجزء من الجهود المبذولة لفهم الفيروس بشكل أكبر، حسبما أعلنت الحكومة، موضحة أنه من المقرر أن تبدأ الدراسة في الأسابيع القليلة المقبلة، وستقوم بتجنيد ما يصل إلى 90 مشاركًا تم اختيارهم بعناية تتراوح أعمارهم بين 18 - 30 عامًا، وهم الأقل عرضة لمضاعفات فيروس كورونا، وتعريضهم لمسببات الأمراض في بيئة آمنة وخاضعة للرقابة.

سيستخدم الباحثون في البداية فيروس كورونا الذي تم تقديمه لأول مرة إلى المملكة المتحدة في مارس 2020، على عكس المتغير الأكثر قابلية للانتقال الذي تم اكتشافه في كينت أواخر العام الماضي.

وقالت الصحيفة: بعد التعرض، سيتم مراقبة المتطوعين عن كثب من قبل الأطباء والعلماء لمدة 24 ساعة في اليوم طوال فترة الدراسة، سيتم الاحتفاظ بهم في الحجر الصحي لمدة لا تقل عن 17 يومًا ولا يُسمح لهم بالعودة إلى منازلهم إلا بعد هذه الفترة بمجرد عدم اعتبارهم معديين.

وأضافت الصحيفة، أنه من المأمول أن يساعد البحث، الذي حصل على 33.6 مليون جنيه إسترليني من التمويل الحكومي، الأطباء على فهم كيفية تفاعل الجهاز المناعي مع فيروس كورونا وتحديد العوامل التي تؤثر على كيفية انتقال الفيروس والمساعدة في تطوير العلاجات واللقاحات .

وأكدت الصحيفة، أنه تهدف المرحلة الأولى من البحث، المعروفة باسم دراسة التحدي البشري، إلى تحديد أصغر كمية من الفيروسات اللازمة لإحداث العدوى، يتوقع العلماء أن يستغرق هذا ما يصل إلى شهرين، بمجرد الانتهاء - واعتمادًا على النتائج - سيتم بعد ذلك تجنيد متطوعين إضافيين وتطعيمهم وتعريضهم للفيروس للمساعدة في تحديد أكثر اللقاحات فعالية، ولكن لم يتم بعد الموافقة على هذا الجزء من الدراسة.

يتم تنفيذ دراسة التحدى البشرىHuman  Challengeمن خلال شراكة بين فريق عمل اللقاحات التابع للحكومة وامبريال كولديج بلندن، و Imperial College London ، وهيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS

سيتم إجراؤه في مرافق الأبحاث السريرية المتخصصة والآمنة في مستشفى رويال فري في لندن، والتي تم تصميمها خصيصًا لاحتواء الفيروس ومنع انتشاره خارج المتطوعين، لن يُسمح للمشاركين بمغادرة الدراسة والعودة إلى المنزل إلا بعد أن يصبحوا غير معديين.

يعمل الباحثون عن كثب مع مستشفى رويال فرى Royal Free وشبكة الرعاية الحرجة للبالغين بشمال ووسط لندن، لضمان عدم تأثير الدراسة على قدرة هيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS على رعاية المرضى أثناء الوباء.

قالت وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية (بيس) إن الدراسة لن تبدأ بدون الموافقة، وتعليقًا على الدراسة الجديدة، قال وزير الأعمال كواسي كوارتنج: "بينما كان هناك تقدم إيجابي للغاية في تطوير اللقاحات، نريد أن نجد اللقاحات الأفضل والأكثر فاعلية للاستخدام على المدى الطويل، ستُجرى دراسات التحدي البشري هذه هنا في المملكة المتحدة وستساعد في تسريع معرفة العلماء بكيفية تأثير فيروس كورونا على الناس ويمكن في النهاية تعزيز التطوير السريع للقاحات."

أوضح بيتر أوبنشو، أستاذ الطب التجريبي في إمبريال كوليدج لندن الذي شارك في الدراسة، أن أحد الأسباب الرئيسية لإجراء البحث هو أنه يقدم "أسرع طريقة لتقييم اللقاحات الجديدة".

وأضاف: "في المستقبل لن يكون لدينا عدد كبير من الأشخاص لإجراء دراسات "تجربة اللقاح" في هذا المجال، تسمح لك دراسة التحدي البشري بتطعيم المتطوعين ومن ثم إصابتهم بالفيروس بطريقة خاضعة للرقابة، لمقارنة اللقاحات الجديدة بلقاحات الجيل الأول، يسمح لك تجربة التحدى البشرى Human Challenge  أيضًا بالإجابة على الأسئلة المهمة حول اللقاح نفسه، وما هو أفضل فترة جرعات، وما هي أفضل جرعة لمنح الناس لحمايتهم من العدوى النشطة، ومتى تحتاج إلى إعادة التطعيم، مؤكدا إن الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها هي توفير نظام أساسي لاستكشاف العلاجات الجديدة، وكذلك اختبار أنظمة التشخيص الفعالة."

دعا الدكتور كريس تشيو، من إمبريال كوليدج لندن وكبير الباحثين في الدراسة، المتطوعين الشباب والأصحاء الذين لم يصابوا بالعدوى من قبل إلى التقدم والانضمام إلى هذا المسعى البحثي.

وأضاف: "هدفنا النهائي هو تحديد اللقاحات والعلاجات التي تعمل بشكل أفضل في التغلب على هذا الفيروس، لكننا نحتاج إلى متطوعين لدعمنا في هذا العمل".

وأضاف الدكتور تشيو، أن الدراسة توفر أيضًا فرصة "للتعرف على بيولوجيا فيروس كورونا، مؤكدا، "لا نعرف في الواقع الكثير عن انتقال هذا الفيروس، ما هو الدور الذي يلعبه الشباب الأصحاء والذين لا تظهر عليهم أعراض نسبيًا في التخلص من الفيروس".

class="d-none">مشاركة الخبر: بريطانيا توافق على دراسة" التحدى البشرى" لإصابة الشباب عمدا بكورونا على وسائل التواصل من نيوز فور مي