تثبيت سنوسرت الأول على الدرج العظيم بالمتحف الكبير .. اعرف حكاية الملك

تثبيت سنوسرت الأول على الدرج العظيم بالمتحف الكبير .. اعرف حكاية الملك
تثبيت سنوسرت الأول على الدرج العظيم بالمتحف الكبير .. اعرف حكاية الملك

يعمل المتحف المصرى الكبير خلال الوقت الحالى على تثبيت تمثال الملك سنوسرت الأول على الدرج العظيم، فى مكان عرضه النهائى داخل بهو المتحف الكبير، الذى ينتظر العالم افتتاحه، حيث سيضم ما يتجاوز الـ 50 ألف قطعة أثرية، فماهى حكاية الملك الفرعونى سنوسرت الأول؟


تماثيل سنوسرت الأول

حكم سنوسرت الأول بعدما بلغه اغتيال والده الملك أمنمحات الأول، حيث كان وقتها وليا للعهد وكان فى حملة عسكرية، وكما تذكر قصة سنوهى أن أمنمحات الأول أرسل جيشًا إلى أرض التحمو، تحت رئاسة ابنه سنوسرت الأول الذى ذهب للسيطرة على البلاد الأجنبية وأسر سكان التمحو، وأثناء عودة الأمير ومعه الآلاف من الأسرى وكل أنواع الماشية بأعداد لا حصر لها من تلك البلاد، تم إرسال عدد من رجال القصر الملكى المخلصين إلى الأمير سنوسرت الأول لإخباره بما حدث.

ويقول كتاب "الفراعنة المحاربون..  دبلوماسيون وعسكريون"، للدكتور حسين عبد البصير، كان أمنمحات الأول عسكريًا ذكيًا للغاية، يجيد قراءة الأحداث والتنبؤ بالمستقبل، فأشرك ابنه وولى عهده سنوسرت معه فى الحكم فى العام العشرين من حكمه، وكانت هذه من أوائل حالات الاشتراك فى الحكم فى مصر الفرعونية.

وكان سنوسرت الأول من أقوى فراعنة الأسرة الثانية عشرة، وواصل سياسة والده وطبق نصائحه فى تعاليمه له، فقام بالتوسع فى بلاد النوبة بشكل كبير، وقام بحملتين عسكريتين فى العامين العاشر والثامن عشر من حكمه، وحدد حدود مصر الجنوبية الرسمية بالقرب من الجندل الثانى وأقام هناك حامية عسكرية، ونصب لوحة تذكارية تمجد انتصاراته العسكرية هناك.

وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، لم يكتف هذا الفرعون النشيط عسكريًا بهذا، بل قام بإرسال حملة عسكرية إلى الواحات الغربية، ونجح فى بناء علاقات دبلوماسية وطيدة مع أمراء المدن السورية والكنعانية، وكما كان سنوسرت الأول ملكًا نشيطًا عسكريًا، كان ملكًا بناءً عظيمًا أيضًا، واستخدم القوة العسكرية من أجل تنفيذ برنامجه المعمارى الضخم والطموح عبر الأرض المصرية، فنراه يرسل بعثات تعدينية تحرسها القوى العسكرية كى تجلب له المواد التى تحتاج إليها أبنيته المعمارية الضخمة.

واستطاع الملك سنوسرت الأول بناء العديد من المقاصير والمعابد عبر الأرض المصرية وبلاد النوبة، فبنى معبد الإله آتوم فى منطقة هليوبوليس، "عين شمس والمطرية فى شرق القاهرة حاليًا"، والذى كان مركزًا أساسيًا لعبادة الشمس فى مصر الفرعونية، وأقام فى هذا المعبد مسلتين من الجرانيت الأحمر المجلوب من محاجر أسوان البعيدة، وما تزال مسلة واحدة منهما قائمة إلى الآن فى مكانها، وذلك للاحتفال بالعيد الثلاثينى لجلوسه على عرش مصر الأرض الطيبة، فضلاً عن بناء مقصورته البيضاء الشهيرة فى معابد الكرنك فى مدينة الأقصر لنفس الغرض.

class="d-none">مشاركة الخبر: تثبيت سنوسرت الأول على الدرج العظيم بالمتحف الكبير .. اعرف حكاية الملك على وسائل التواصل