لقاح كورونا قد يكون أقل فعالية بين مرضى سرطان الدم والورم النخاعى

لقاح كورونا قد يكون أقل فعالية بين مرضى سرطان الدم والورم النخاعى
لقاح كورونا قد يكون أقل فعالية بين مرضى سرطان الدم والورم النخاعى
تم نشره منذُ 27 دقائق،بتاريخ: 18-04-2021 م الساعة 12:32:40 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-582360.html في :     بواسطة المصدر :

أظهرت بيانات نشرتها مجلة " Blood" التابعة للجمعية الأمريكية لأمراض الدم، أن المرضى الذين يعانون من سرطان الدم الليمفاوي المزمن النشط أو المايلوما المتعددة، لديهم استجابات أقل للأجسام المضادة لتلقيح mRNA COVID-19 مقارنة بالأفراد الأصحاء، وتشير النتائج إلى أن استجابة الجسم المضاد المنخفضة قد تكون نتيجة لكل من السرطان وعلاجاته.

وفي رسالة بحثية، أفاد أستاذ أمراض الدم في قسم العلاج السريري في جامعة كابوديستريان الوطنية وأثينا في اليونان، وزملاؤه أن المرضى الأكبر سنًا الذين يعانون من المايلوما المتعددة لديهم استجابات أقل تجاه لقاح كورونا.


لقاح كورونا ومرضى اللوكيميا

وقال فريق من الباحثين: "تشير بياناتنا إلى أن الجرعة الأولى من لقاح كورونا تؤدي إلى إنتاج مستويات أقل من الأجسام المضادة المعادلة ضد الفيروس مقارنة بـ [الأفراد الأصحاء] من نفس العمر والجنس وبدون أمراض خبيثة".

وقد يكون هذا بسبب تأثير خلايا المايلوما، التي تمنع تمدد الخلايا البائية الطبيعية وإنتاج الجلوبولين المناعي، علاوة على ذلك ، فإن بعض علاجات الورم النخاعي لها نشاط مستنفد للخلايا البائية والذي بدوره قد يضعف الاستجابة المناعية للقاحات ، في حين أن كلا من المايلوما المكروية والعلاجات المضادة للورم قد تضعف وظيفة الخلايا التائية.

وقال الفريق أنه نظرًا لأن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن كبار السن [مرضى الورم النقوي] لديهم ضعف في استجابة الجسم المضاد بعد جرعة اللقاح الأولى ، فمن المقترح إعطاء جرعة ثانية من اللقاح في الوقت المناسب لهذه الفئة المسنة، المصابة بالأمراض الدموية الخبيثة.

class="d-none">مشاركة الخبر: لقاح كورونا قد يكون أقل فعالية بين مرضى سرطان الدم والورم النخاعى على وسائل التواصل من نيوز فور مي