حظر بيع الكحول خلال الإغلاق بتركيا.. هل هو إجراء طبيعي أم متعمد من أردوغان؟

حظر بيع الكحول خلال الإغلاق بتركيا.. هل هو إجراء طبيعي أم متعمد من أردوغان؟
حظر بيع الكحول خلال الإغلاق بتركيا.. هل هو إجراء طبيعي أم متعمد من أردوغان؟

آخر تحديث الجمعة 30 أبريل 2021

حظر بيع الكحول خلال الإغلاق بتركيا.. هل هو إجراء طبيعي أم متعمد من أردوغان؟

ارتفع عدد إصابات فيروس كورونا في تركيا بشكل مطرد في المدة الأخيرة.

ووفق ترجمة “تركيا الآن”، في الأسبوع الماضي، تم تأكيد أكثر من 60 ألف حالة في يوم واحد. وارتفع معدل الإصابة لمدة سبعة أيام إلى أكثر من 500 حالة لكل 100000 شخص في جميع أنحاء البلاد وأكثر من 850 حالة في إسطنبول. وقررت الحكومة أخيرًا فرض إغلاق صارم لمدة ثلاثة أسابيع.

بموجب الإغلاق، تغلق المدارس والمتاجر غير الضرورية. كما يجب أن يكون لدى السكان سبب وجيه لمغادرة منازلهم ويحتاجون إلى إذن خاص للسفر بين المدن. ومن المتوقع رفع القيود في 17 مايو بعد عيد الفطر وبداية موسم السياحة.

بشكل عام، يبدو أن السكان يؤيدون الإجراءات الصارمة، لكن البعض أعرب عن ارتباك بشأن إجراء واحد. إنهم لا يفهمون سبب وجود حظر تام على بيع الكحول.

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إنه “لا استثناء” لأكشاك تيكيل باي التي تبيع الكحول والتبغ، وإنها أيضا “ستبقى مغلقة” لمدة ثلاثة أسابيع.

#alkolumedokunma (#لا تقترب من كحولي)

تقول الحكومة إن الحظر سيمنع شرب الكحول في مجموعات ويمنع التجمعات الكبيرة. لكن النقاد يشيرون إلى أن استهلاك الكحول محظور بالفعل في الأماكن العامة غير المخصصة.

كما يخشى الكثير من أن هذه الخطوة هي محاولة لتشديد لوائح شرب الكحول.

وكانت هناك ضجة ونقاش في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث استخدم المستخدمون #alkolumedokunma. قال أحد المنشورات ساخرا أن تركيا ستدخل التاريخ كأول دولة تهزم الفيروس بحظر الخمر.

كما قال محرم إركي، الخبير القانوني في حزب الشعب الجمهوري، “هناك شيء ما يحدث هنا يجب أن نتعامل معه بجدية: التعدي على أنماط حياة الناس وحياتهم الخاصة، اعتداء على العدالة والحرية”.

كما قال محامي أنقرة دوجان إركان: “التدخل في حياة الأشخاص الذين يشترون الكحول في السوق ويشربونه في المنزل لا علاقة له بمكافحة الوباء”.

وقال الخبير في القانون الدستوري ميتين جونداي إن موردي وتجار ومستهلكي المشروبات الكحولية لهم حق قانوني في استئناف الحظر.

ووفقًا للدستور، يتعين على الدولة حماية الشباب من إدمان الكحول، لكن حظر الكحول تمامًا أمر مختلف تمامًا”.

حظر متعمد من الرئيس أردوغان؟

كانت هناك محاولات عديدة من جانب الرئيس أردوغان لتقييد مبيعات التبغ والكحول في السنوات الأخيرة.

كما أصبح التدخين محظورًا الآن في الأماكن المغلقة. وفي عام 2013، أثار قار بمنع الأكشاك من بيع الكحول بعد العاشرة مساء جدلًا كبيرًا في تركيا. ومنذ ذلك الحين، زادت الضرائب على الكحول وأصبح من الصعب بشكل متزايد على المتاجر والمطاعم الحصول على ترخيص لبيع الكحول.

المصدر: تركيا الآن

اقرأ أيضًا/

تفاصيل مروعة حول كارثة الكحول المزيف في تركيا

كابوس الكحول المزيفة لا يزال يخيم على تركيا.. ارتفاع عدد الضحايا

اعتقال 72 شخصًا في حملة واسعة على الكحول في تركيا

مشاركة الخبر: حظر بيع الكحول خلال الإغلاق بتركيا.. هل هو إجراء طبيعي أم متعمد من أردوغان؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي