لماذا اتجهت الكاتبة البريطانية جوانا كانن للروايات البوليسية؟

لماذا اتجهت الكاتبة البريطانية جوانا كانن للروايات البوليسية؟
لماذا اتجهت الكاتبة البريطانية جوانا كانن للروايات البوليسية؟

جوانا ماكسويل كانن روائية بريطانية نشرت معظم أعمالها قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية ولدت فى مثل هذا اليوم 27 مايو من عام 1896 فى أكسفورد، لكنها كانت مغرمة بأسكتلندا، التى كانت الوجهة للعديد من العطلات العائلية وجزءًا من تراثها الأمومى، شارك أسلافها فى بعض الأحداث المؤثرة فى التاريخ الاسكتلندى، مثل نهوض اليعاقبة ومعركة كولودن.


جوانا كانن

خلال الحرب العالمية الأولى أصبحت جوانا ماكسويل كانن ممرضة، وخلال مهام التمريض فى كانان فى أكسفورد، التقت بزوجها المستقبلى، الكابتن هارولد جى "كابى" بولين طومسون ، الذى تزوجته عام 1918م، وأصيب زوجها بجروح بالغة خلال الحرب وكانت هى المعيل الرئيسى للأسرة، وتنتج كتابًا كل عام حتى وفاتها، رفضت التعليم التقليدى، وشجعت بناتها على الكتابة والاعتماد على الذات.

بعد الحرب بدأت فى تجربة الروايات البوليسية، لأنها شعرت أن العالم الذى اعتادت الكتابة عنه بدأ يختفى، وفى أوائل الخمسينيات من القرن الماضى ، بدأت صحتها فى التدهور: تم تشخيصها فى النهاية بمرض السل، ورحلت يوم 22 أبريل من عام 1961م، بعد أربع سنوات من وفاة زوجها.

من أعمالها: مهر جان (1936)، التقينا بأبناء عمومتنا (1937)، مهر آخر لجان (1938)، لندن برايد (1939)، المزيد من المهور لجان (1943)، اشتروا لها حصانًا صغيرًا (1944)، هاميش: قصة حصان شتلاند (1944)، كتبت كتاب المهر (1950)، التحديق فى القمر (1957)، كتاب الطليعة للمهور وركوب الخيل (1966).

ومن المجموعات القصصية : التاج الثلاثى (1908)، وادى الضباب (1922)، وايلد بيرى نبيذ (1925)، سيدة المرتفعات (1926)،شيلا فى كلا الاتجاهين (1928)، المرور البسيط (1929)، رماد الورد. مسلسل ، بريد سريع (1929)، لا جدران من يشب (1930)، يتيم المريخ (1930)، ساعة الملاك: ساعة إيثوريل (1931)، الثلج فى الحصاد (1932)، نورث وول (1933).

class="d-none">مشاركة الخبر: لماذا اتجهت الكاتبة البريطانية جوانا كانن للروايات البوليسية؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي