*"الآلاف منهم بحاجة لعلاج عاجل" ... "رابطة الجرحى" بتعز تدعو الحكومة إلى وقف تجاهل الجرحى وتهدد بخطوات تصعيدية*

*"الآلاف منهم بحاجة لعلاج عاجل" ... "رابطة الجرحى" بتعز تدعو الحكومة إلى وقف تجاهل الجرحى وتهدد بخطوات تصعيدية*
*"الآلاف منهم بحاجة لعلاج عاجل" ... "رابطة الجرحى" بتعز تدعو الحكومة إلى وقف تجاهل الجرحى وتهدد بخطوات تصعيدية*

*"الآلاف منهم بحاجة لعلاج عاجل" ... "رابطة الجرحى" بتعز تدعو الحكومة إلى وقف تجاهل الجرحى وتهدد بخطوات تصعيدية*

 

اتهمت رابطة جرحى محافظة تعز، اليوم الخميس، الحكومة الشرعية بخذلان واهمال الجرحى، والامتناع عن تنفيذ التوجيهات الرئاسية بشأن صرف مبالغ مالية مخصص لعلاج جرحى المحافظة والتي صدرت قبل عامين. 

وقال الرابطة في بيان للمؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم بتعز، حصل "الحرف28" على نسخة منه، إن الخذلان والاهمال الحكومي للجرحى بات يأخذ شكلا من النكران التام لتضحياتهم، مؤكدة أن وضع الجرحى بات مأساويا. 

وعبرت الرابطة رابطة عن استغرابها الشديد لهذا الإهمال الذي يعيشه جرحى الجيش، في ظل ما يتكشف من فساد، وأعمال نهب وعبث يطال المال العام، وموارد الدولة، على مستوى بعض مؤسساتها الايرادية بتعز، أو مستوى المؤسسات العليا للحكومة، حد تعبير البيان. 

وأضاف البيان " إنه لمن المخزي والمعيب للحكومة الشرعية، أن نجد أنفسنا بعد أعوام، واقفين هنا لمطالبتها بإنفاذ توجيهات، عمرها يزيد عن عامين، بصرف مبالغ خاصة بجرحى تعز يحتجزها البنك المركزي ووزارة المالية، ويرفضان اطلاقها رغم المتابعة، والمناشدات المتكررة، والمذكرات المرفوعة من اللجنة الطبية العسكرية بالمحافظة". 

وكان نائب رئيس الجمهورية قد وجه قبل عامين بصرف 750 مليون ريال للجرحى بتعز، وسبق ذلك توجيهات حكومية بصرف 250 مليون ريال. 

الرابطة أكدت أن" الخذلان والاهمال الحكومي" تسبب بانعكاسات خطيرة على وضع الجرحى، او الخارج. 

وأوضحت أن جرحى الداخل  توقف العلاج عنهم بشكل تام بينهم قرابة 2900 جريح بحاجة لتدخل طبي عاجل، أو الجرحى الذين هم بحاجة ماسة للسفر من أجل العلاج في الخارج وعددهم يزيد عن 320 جريحا، بالإضافة إلى جرحى الخارج الذي يقاسون صنوف العذاب الجسدي والنفسي، في ظل انسداد الأمل بتدخل الحكومة لانقاذهم والعمل على تسليم المخصصات المحتجزة لاستكمال علاجهم. 

ودعت الرابطة الحكومة الشرعية إلى الكف عن تجاهل معاناة الجرحى وسرعة إطلاق مبلغ المليار ريال التي وجه بها نائب رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء والمحتجزة لدى وزارة المالية والبنك المركزي منذ أكثر من عامين. 

كما طالبت الحكومة بتخصيص ميزانية ثابتة لجرحى تعز، ووضع حلول جذرية لمعاناتهم، تكون قادرة على استيعاب كافة التطورات مع استمرار المعركة ضد مليشيا الحوثي الارهابية، وازدياد اعداد الجرحى كل يوم. 

وطالب بيان الرابطة، السلطة المحلية بإيلاء الجرحى الاهتمام والدعم الذي يليق بهم، وذلك من خلال تبني رؤية متكاملة ومستدامة لمواجهة سائر المشكلات التي يعاني منها الجرحى، وتذليل كافة العقبات أمام علاجهم ورعايتهم سواء داخل الوطن أو خارجه. 

الرابطة هددت باتخاذ خطوات تصعيدية في حال لم تستجب الحكوحة والسلطة المحلية للمطالب، مؤكدة أنها "لن تقف مكتوفة الأيادي أمام إغلاق جميع الأبواب في وجه الجرحى والتخلي عنهم" 

ودعت رابطة جرحى تعز، جميع الجرحى والمهتمين والحقوقيين والإعلاميين لمساندة قضية الجرحى والمشاركة الفاعلة في الوقفة الاحتجاجية لمطالبة الحكومة الالتزام بواجباتها تجاه جرحى تعز، صباح يوم الثلاثاء القادم الموافق 22 يونيو 2021م أمام مبنى المحافظة المؤقت. 

يشار إلى أن اللجنة الطبية العسكرية بتعز، كانت قد قدمت استقالتها قبل أيام بسبب خذلان واهمال الحكومة لجرحى المحافظة وعدم صرف المبالغ المخصصة للجرحى وعدم وجود ميزانية مخصصة لهم، وفق بيان لها. 

ويتجاوز عدد جرحى تعز، 22 ألف جريح معظمهم من المدنيين، وفق احصائية رسمية.

#الحرف_28

 

لاتنسى مشاركة: *"الآلاف منهم بحاجة لعلاج عاجل" ... "رابطة الجرحى" بتعز تدعو الحكومة إلى وقف تجاهل الجرحى وتهدد بخطوات تصعيدية* على الشبكات الاجتماعية.