كيف تنشيء مراهقاً «متعاطفاً» مع من حوله؟

كيف تنشيء مراهقاً «متعاطفاً» مع من حوله؟
كيف تنشيء مراهقاً «متعاطفاً» مع من حوله؟

كيف تنشيء مراهقاً «متعاطفاً» مع من حوله؟

الجمعة - 6 ذو الحجة 1442 هـ - 16 يوليو 2021 مـ

المراهقون الأكثر تعاطفًا يظهرون مستويات أقل من العدوانية والتحيز (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أظهرت دراسة جديدة أن المراهقين الذين تربطهم علاقات وثيقة وآمنة مع أسرهم هم أكثر عرضة للتعاطف مع أقرانهم، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وبشكل أكثر تحديداً، عندما يشعر المراهقون بالأمان، وأنهم مدعومون ومتصلون بالوالدين أو غيرهم من مقدمي الرعاية البالغين، يكونون أكثر استعداداً لنقل التعاطف الذي يتلقونه للآخرين.
وقالت جيسيكا ستيرن، الباحثة والكاتبة الرئيسية للدراسة في قسم علم النفس بجامعة فيرجينيا: «لا أعتقد أن المراهقين على وجه الخصوص يحبون أن يتم إخبارهم بما يجب عليهم فعله، ولا أعتقد أنه من المفيد إخبار المراهقين بأنه يجب عليهم التعاطف مع الآخرين».
وتابعت: «لكن ما ينجح هو إظهار التعاطف معهم، حيث يمكنهم نقل ذلك إلى الناس في حياتهم».
ويدور عمل ستيرن حول كيفية مساهمة العلاقات الآمنة في السلوك الاجتماعي الإيجابي.
وقالت إنها تدرس العلاقات بين الوالدين والطفل، والمعروفة أيضاً باسم «نظرية التعلق»، وهي «فكرة أن جميع البشر لديهم حاجة أساسية لبناء علاقات، لكننا نختلف نوعاً ما في الطرق التي نتعامل بها مع هذه الروابط والعلاقات».
وأضافت: «هذه الاختلافات في نوعية علاقاتنا ترسم وتحدد شخصياتنا مع مرور الوقت».
وقالت ستيرن إن المراهقين الأكثر تعاطفاً يظهرون مستويات أقل من العدوانية والتحيز ويُعتبرون أقل عرضة للتنمر، وهذا يبرر أهمية فهم كيف تشكّل العلاقات التعاطف.
وتابعت الدراسة، التي أجريت في مجموعة أبحاث المراهقين بجامعة فيرجينيا، 174 مراهقاً تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً لتتبع تقدمهم سنوياً. في سن 14، أجرى الباحثون مقابلات مع المراهقين فيما يتعلق بعلاقاتهم الأسرية. وأوضحت ستيرن أن هذا دفع المراهقين إلى مشاركة القصص عن عائلاتهم. لم يتنبه الباحثون لما قاله المراهقون فحسب، بل اهتموا أيضاً بكيفية التعبير عنه.
وأضافت ستيرن: «بعض هذه القصص بها كثير من الألم، وبعضها يتمتع بجمال حقيقي وقرب كبير، لكننا نبحث حقاً عن الطريقة التي يروي بها المراهقون قصصهم... هل يمكن للمراهقين التحدث عن علاقاتهم الوثيقة بطريقة هادئة وواضحة؟ هل يمكنهم اتخاذ موقف قد يكون صعباً والتخلُّص مما يزعجهم؟».
وأظهر المراهقون الذين لديهم علاقات أسرية أكثر أماناً تعاطفاً أكبر تجاه أصدقائهم في سن 16 و17 عاماً مقارنة بالمراهقين الأقل أماناً. ليست كل الأخبار سيئة، رغم ذلك، لأن المراهقين الأقل أماناً «وقعوا» في سلوكهم التعاطفي عند بلوغهم سن 18 عاماً، مما أثار دهشة ستيرن.
وقالت إن هذه الفكرة تعطي الأمل، لأنها تشير إلى أن مهارات التعاطف هذه يمكن أن تتطور بمرور الوقت لدى المراهقين الذين ليس لديهم علاقات جيدة في المنزل.
واقترحت ستيرن أن وجود صداقات قوية أو مدرّس موثوق به قد يكون له تأثير على تعاطف المراهقين الذين لا يشعرون بالأمان، لكنها قالت إنه يجب إجراء أبحاث أكثر لمعرفة المزيد عن هذه القضية.

>أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا family

مشاركة الخبر: كيف تنشيء مراهقاً «متعاطفاً» مع من حوله؟ على وسائل التواصل