الحرب في أفغانستان: جو بايدن غير نادم على الانسحاب بالرغم من تقدم طالبان

الحرب في أفغانستان: جو بايدن غير نادم على الانسحاب بالرغم من تقدم طالبان
الحرب في أفغانستان: جو بايدن غير نادم على الانسحاب بالرغم من تقدم طالبان

قبل 3 دقيقة

صدر الصورة،

التعليق على الصورة،

يقيم كثيرون في مخيمات مؤقتة في كابول بعد نزوحهم عن ديارهم بسبب القتال

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه ليس نادما على قراره سحب القوات من أفغانستان، وذلك مع استمرار حركة طالبان في السيطرة على مناطق من البلد.

وحث بايدن الزعماء الأفغان على الاتحاد و"الكفاح من أجل بلدهم".

وقد زادت وتيرة العنف في شتى أنحاء البلاد مع رحيل القوات التي تقودها الولايات المتحدة، وذلك بعد 20 سنة من العمليات العسكرية.

وحتى الآن، سيطرت حركة طالبان على 8 من عواصم ولايات أفغانستان، البالغ عددها 34، وتهدد بالسيطرة على المزيد.

وقال بايدن، في حديث لصحفيين في البيت الأبيض الثلاثاء، إن الولايات المتحدة محافظة على التزاماتها نحو أفغانستان، مثل تأمين الدعم الجوي ودفع رواتب العسكريين الأفغان وتزويد الجيش الأفغاني بالغذاء والمعدات العسكرية.

لكنه أضاف قائلا "عليهم الدفاع عن أنفسهم".

ونسبت صحيفة واشنطن بوست إلى مسؤولين، لم تُسمهم، القول إن العاصمة كابول قد تسقط بأيدي طالبان خلال 90 يوما، وفقا لتقييمات عسكرية أمريكية.

وقد قتل أكثر من 1000 مدني وسط اشتباكات عنيفة بين طالبان والقوات الحكومية في الشهر الماضي، بحسب الأمم المتحدة. وخلال هذا الأسبوع، حذرت منطمة اليونيسف من أن الفظائع التي يتعرض لها الأطفال "تزيد كل يوم".

واستولى مسلحو طالبان على عاصمتين إضافيتين من عواصم الولايات، هما فراه وبُل خمري، الثلاثاء.

وقال مسؤولون إن مسلحي الحركة رفعوا راياتهم على مباني الدوائر الحكومية في بل خمري، عاصمة ولاية بغلان التي تبعد حوالي 200 كيلومتر عن كابول.

وأخبر صحفي محلي وعضو في المجلس المحلي بي بي سي أن مدينة فراه قد سقطت أيضا بأيدي مسلحي طالبان.

وتضمنت مكاسب طالبان هذا الأسبوع مدينة قندوز التي تعتبر بوابة إلى الولايات الغنية بالمعادن وتتمتع بموقع استراتيجي بالقرب من الحدود مع طاجيكستان، يُستغل في تهريب الحشيش والهيروين.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة في أماكن أخرى من البلاد، فيما تشن الطائرات الحربية الأفغانية والأمريكية غارات.

ومع استمرار الاشتباكات ينزح آلاف السكان عن ديارهم.

وقالت امرأة، غادرت مدينة قندوز، لوكالة أنباء فرانس برس "رأينا جثثا ملقاة بالقرب من السجن... وكانت تحيط بها الكلاب".

وقال عدد من السكان الذين ما زالوا في المدينة إن المتاجر بدأت فتح أبوابها بينما انشغل مسلحو طالبان بمطاردة القوات الحكومية التي فرت باتجاه المطار.

ورفضت حركة طالبان دعوات دولية لوقف إطلاق النار.

وقال رئيس الأركان البريطاني الجنرال نك كارتر لبي بي سي إنه في حال انهارت الدولة الأفغانية فسوف يظهر "وضعا مثاليا" للإرهاب الدولي والتطرف العنيف.

مشاركة الخبر: الحرب في أفغانستان: جو بايدن غير نادم على الانسحاب بالرغم من تقدم طالبان على وسائل التواصل من نيوز فور مي