قاضي محاكمة المتهمين في غوانتانامو يريد رؤية «تحرك» في الجلسات

قاضي محاكمة المتهمين في غوانتانامو يريد رؤية «تحرك» في الجلسات
قاضي محاكمة المتهمين في غوانتانامو يريد رؤية «تحرك» في الجلسات

قاضي محاكمة المتهمين في غوانتانامو يريد رؤية «تحرك» في الجلسات

الأربعاء - 30 محرم 1443 هـ - 08 سبتمبر 2021 مـ

رسم يُظهر المتهمين شيخ محمد (وسط) ووليد بن عطاش خلال جلسة تمهيدية في المحكمة (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن القاضي العسكري الجديد الذي يترأس محاكمة المتهمين في اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) في غوانتانامو، اليوم الأربعاء، إنه لن يسعى لغلقها بالقوة بل يرغب في رؤية تحرك بعد تسع سنوات من الجلسات.
وقال الكولونيل في سلاح الجو ماثيو ماكول أمام محكمة اللجان العسكرية في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا، إنه لن يمنع المحامين المدافعين عن مهندس الاعتداءات خالد شيخ محمد وأربعة متهمين آخرين، من تقديم دفوعهم بأن المتهمين حُرموا من الإجراءات القانونية وفق الأصول لأنهم تعرضوا للتعذيب على يد وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).
وقبل ثلاثة أيام من الذكرى العشرين للاعتداءات التي نفذها تنظيم «القاعدة»، قال القاضي إنه يرغب في تجاوز مرحلة ما قبل المحاكمة المطولة، والتي نظر فيها سبعة قضاة حتى الآن. وأكد أمام المحامين والمتهمين وأفراد من عائلات ضحايا الاعتداءات ان «هذه القضية مستمرة منذ مدة طويلة جداً». وقال «لا أشعر بالضغط لإيصال هذا القضية إلى المحاكمة... ومع ذلك أرغب في رؤية تحرك» لتمضي الأمور قدماً.
وركز اليوم الثاني من الجلسات بعد توقف استمر 18 شهرا بسبب جائحة كوفيد على تقييم خلفية القاضي واحتمال انحيازه، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وسأل غاري سواردز، أحد محامي خالد شيخ محمد، القاضي عن رد فعله إزاء هجمات 11 سبتمبر 2001، وخبرته في استجواب موقوفين في العراق، ورأيه في مسائل محيطة بالمحاكمة الخاضعة لتدابير أمنية مشددة. وقال سورادز «إنها محاكمة سياسية» معتبرا أن الحكومة استخدمت نفوذها للتستر على تعذيب السي آي إيه للرجال الخمسة في مواقع سرية قبل وصولهم إلى غوانتانامو في 2006.
ويحاكَم كل من محمد وعمار البلوشي ووليد بن عطاش ورمزي بن الشيبة ومصطفى الهوساوي، بتهمة الارهاب وقتل 2976 شخصا في الاعتداءات. وكانوا جميعا موجودين في قاعة المحكمة في اليوم الثاني من الجلسات.

>كوبا معتقل غوانتنامو القاعدة

مشاركة الخبر: قاضي محاكمة المتهمين في غوانتانامو يريد رؤية «تحرك» في الجلسات على وسائل التواصل