في ظل الجدل الذي أحدثه قرار مدير المنصورة يحتدم الصراع بين إرادة الاعمار و إرادة الدمار

في ظل الجدل الذي أحدثه قرار مدير المنصورة يحتدم الصراع بين إرادة الاعمار و إرادة الدمار
في ظل الجدل الذي أحدثه قرار مدير المنصورة يحتدم الصراع بين إرادة الاعمار و إرادة الدمار
سما نيوز | الرابطة الإعلامية الجنوبية

 

في سياق الجدل الواسع الذي أحدثه قرار مدير عام مديرية المنصورة حول موضوع مسميات الشوارع و المثار منها شارع السجن ,
و الاقتراحات البناءة للارتقاء بعدن وانتشالها من وضعيتها المتردية التي جعلتها تعيش في حالة من البؤس والظلام الدامس إلى حالة افضل من الرقي و النهوض التنموي الذي يطمح إليه الجميع

فقرار مدير عام مديرية المنصورة الداؤودي هل اتى من فراغ ؟ !
سبع سنوات من الدمار والإضرار بالممتلكات و المرافق الخدمية و الحيوية التي أحدثتها الحرب العبثية الظالمة التي اجتاحت عدن و الجنوب عامة الأمر الذي جعل عدن تتألم شوارع مدمرة وظلام دامس ومدراء مديريات لايمتلكون ميزانيات لإعادة الاعمار .و حكومة غائبة و كأن ذلك الأمر لا يعنيها في شيئ …

في مثل هذه الظروف العصيبة مدير مديرية المنصورة الداؤدي يتخذ قرارا شجاعا لإعادة إعمار مديريته والاستعانة بالمحبين لهذه المديرية من أبنائها الأوفياء المخلصين …
القرار يمنح كل من اراد الإسهام باي مشروع خيري بأن يكون مسمى المشروع باسمه عرفانا و امتنانا لمن يقوم بذلك المشروع كنوع من أنواع التشجيع و التحفيز لعمل يتوجب على كل القادرين و ذوي الاستطاعة الاقتداء به و اقتفاء أثره و السير في ركابه و الحذو حذوه و على فعل الخيرات فليتنافس النتنافسون

الداوؤدي اعتمد نموذجا اتخذته الدول المانحة في اشتراطاتها للتعمير في بلدان أخرى مقابل كتابة المشاريع باسمها على أن تقوم تلك الدول المانحة برعاية المشاريع وتنفيذها وصيانتها ….

القطيبي : احد ابناء مدينة عدن واحد أبرز تجارها إراد أن يكون سباقا لهذه المبادرة حيث منح حق إعادة إعمار شارع السجن وسفلتته وانارته وصيانته ..
امر لم يعجب البعض حيث
بدأت الأقلام العنصرية والهدامة والمبتزة تبث ما في داخلها من سموم الكراهية لإرادة إعمار العاصمة عدن ,
لقد سقطت الأقنعة
لتخلق حالة من الرفض لمثل هذه الفكرة ذي الرؤية الثاقبة و المتميزة لخلق نوع من النهوض في مثل هذه الظروف الاستثنائية المتردية لا لشيئ سوى لمجرد التعطيل وبث العنصرية الهدامة المقيتة التي يعمل على تأجيجها تحالف الأشرار ضد رجال الإعمار من أبناء هذا الوطن المخلصين

البعض يبرر رفضه بالحفاظ على موروث عدن , وكأنما منح حق الوصاية فصار يهاجم ويشيطن إرادة الإعمار ويتحدث باسم عدن وكانما عدن ملكية حصرية له
البعض الآخر عنصريته لم تبقه صامتا فمجرد الوقوف ضد المشروع سيكشف عنصريته فأصبح يقدم مقترحات لمسميات أخرى دون أن يضع البناء شرط لهذا …
الأستاذ علي باثواب عبر صفحته يذكر الناس باهمية ماقدمت أسرته وخاصة الاب باثواب في إعمار عدن منذ زمن طويل , مشيرا بانه من العدالة منح الأسرة شرف المسمى مقابل إعمار هذه الجولة وإعادة انارتها والإشراف عليها و قد وجد هذا الاقتراح ترحيبا كبيرا من قبل ابناء حضرموت
محافظ حضرموت يفتح المجال أمام ابناء حضرموت من رجال أعمال لتبني مشاريع الاعمار والبناء
محمد علي الحريبي رئيس الرابطة الإعلامية سما يؤكد بأن مقترح مدير عام مديرية المنصورة مقترحا بناءا ويؤكد بأن هذا المقترح سيعيد الحياة إلى عدن و شوارعها المهترئة والمظلمة
حيث قال الحريبي
الجريمة أن تقف أمام شخص يريد أن يضع بلسما على جسد مثخن , فمن أراد أن يكتب اسمه محبا فاما أن يؤيد أو يقوم بتبني مشروع ويكتبه باسمه , دون ذلك فلا مبرر للرفض سوى الكراهية المقيتة و العنصرية الهدامة التي لا تبقي و لا تذر فأفيقوا يا أولي الألباب

The post في ظل الجدل الذي أحدثه قرار مدير المنصورة يحتدم الصراع بين إرادة الاعمار و إرادة الدمار first appeared on سما نيوز | الرابطة الإعلامية الجنوبية.

مشاركة الخبر: في ظل الجدل الذي أحدثه قرار مدير المنصورة يحتدم الصراع بين إرادة الاعمار و إرادة الدمار على وسائل التواصل من نيوز فور مي