صحف عالمية: غضب لبناني بسبب النفط الإيراني وأزمة دبلوماسية متفاقمة بين فرنسا وأمريكا

صحف عالمية: غضب لبناني بسبب النفط الإيراني وأزمة دبلوماسية متفاقمة بين فرنسا وأمريكا
صحف عالمية: غضب لبناني بسبب النفط الإيراني وأزمة دبلوماسية متفاقمة بين فرنسا وأمريكا
تم نشره منذُ 26 دقائق،بتاريخ: 18-09-2021 م الساعة 11:33:44 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-803730.html في :     بواسطة المصدر :

تحديث نت/وكالات:

سلطت أبرز الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت، الضوء على أهم القضايا والملفات الطارئة على الساحة الدولية، وأهمها الاعتراف الأمريكي بشأن ضربة جوية قتلت مدنيين أبرياء في أفغانستان.أما صحف أخرى فقد تحدثت عن غضب الحكومة اللبنانية من وصول الدفعة الأولى من النفط الإيراني عن طريق جماعة ”حزب الله“، إذ اعتبرت الخطوة انتهاكا صارخا للسيادة اللبنانية.يأتي ذلك في وقت استطردت فيه الصحف في الحديث عن الأزمة الدبلوماسية المتفاقمة بين فرنسا والولايات المتحدة وأستراليا، وآخرها سحب السفير الفرنسي من واشنطن وكانبيرا.اعتراف أمريكينقلت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ عن الجيش الأمريكي اعترافه بأنه ”قتل عن طريق الخطأ ما لا يقل عن 10 مدنيين أفغان، من بينهم سبعة أطفال، وليس إرهابيا من تنظيم داعش كما كان مقصودا، عندما شن غارة بطائرة دون طيار على سيارة في كابول الشهر الماضي“.وأردفت الصحيفة، نقلا عن الضابط الكبير في القيادة المركزية الأمريكية فرانك ماكنزي، قوله: ”هذه الضربة لم ترتق إلى مستوى معاييرنا، وأنا آسف بشدة لذلك.. من الواضح أن المعلومات الاستخباراتية كانت خاطئة بشأن هذه السيارة“.وقالت الصحيفة في تقرير لها: ”إن الاعتراف يعد تكذيبا لرواية وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) التي اعتبرت أن الضربة يوم 29 أغسطس كانت ناجحة وحققت الهدف وأن مدنيين ربما قتلوا بالخطأ“.وتابعت: ”لكن تم إيقاف مقاتلي الدولة الإسلامية.. ذهب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش، الجنرال مارك ميلي، إلى حد القول في وقت سابق من هذا الشهر إن الضربة كانت صالحة“.”طالبان“ تعيد فتح المدارس للبنين فقطوعن الوضع المأساوي في أفغانستان، خاصة ملف الدراسة الخاص بالنساء، تراجعت حركة طالبان عن وعودها مجددا بشأن السماح للفتيات باستكمال الدراسة، ب جديد مثير للجدل حول إعادة فتح المدارس الثانوية للبنين فقط !وفي هذا الإطار، قالت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية في تقرير لها: ”حظرت طالبان فعليا الفتيات من التعليم الثانوي في أفغانستان، من خلال إصدار أوامر بإعادة فتح المدارس الثانوية للبنين فقط“.وأضافت الصحيفة: ”قالت وزارة التعليم التابعة لحركة طالبان إن فصول المدارس الثانوية للبنين من الصف السابع حتى الثاني عشر ستستأنف اليوم السبت، في بداية الأسبوع الأفغاني“.وجاء في البيان ”يجب على جميع المدرسين والطلاب الالتحاق بمؤسساتهم التعليمية“. ولم يتم التطرق إلى مستقبل الفتيات والمعلمات العالقات في المنزل منذ سيطرة الحركة على مقاليد الحكم.وأردفت الصحيفة: ”ال يجعل أفغانستان الدولة الوحيدة على وجه الأرض التي تمنع نصف سكانها من الحصول على تعليم ثانوي“.تشديد القيود.. وعودة البعثة الأمميةوفي إشارة أخري حول تشديد القيود على النساء، قالت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية في تقرير لها: ”تم تسليم مبنى وزارة شؤون المرأة السابق في كابول إلى الوزارة التي أعيد إنشاؤها حديثا لمنع الرذيلة وتعزيز الفضيلة، أي (الشرطة الأخلاقية) التابعة لطالبان التي عملت خلال سنواتها الأخيرة في الحكم بالتسعينيات“.يأتي ذلك في وقت جدد فيه مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس الجمعة، مهمة بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان، التي تعرف باسم ”يوناما“، لمدة ستة أشهر، بعد سيطرة طالبان على البلاد في أغسطس الماضي.ووفقا لوكالة أنباء رويترز: ”طلب المجلس المؤلف من 15 عضوا من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن يقدم تقريرا بحلول 31 يناير 2022 بشأن التوصيات الاستراتيجية والعملية لتفويض بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان، في ضوء التطورات السياسية والأمنية والاجتماعية الأخيرة“.تصعيد في الأزمة الدبلوماسية بين باريس وواشنطنوفي تصعيد جديد في الأزمة الدبلوماسية بين فرنسا والولايات المتحدة وأستراليا على وقع تشكيل تحالف أمني جديد بين الأخيرتين وبريطانيا نهاية الأسبوع الماضي لمواجهة الصين، استدعت باريس سفيريها من واشنطن وكانبيرا للتشاور.وفي هذا الصدد، قالت صحيفة ”فاينانشيال تايمز“ البريطانية في تقرير لها: ”إن هذه الخطوة تأتي في خضم احتجاج دبلوماسي فرنسي على اتفاقية أمنية جديدة ستشتري بموجبها أستراليا غواصات تعمل بالطاقة النووية من الولايات المتحدة وتلغي عقدها الحالي مع باريس“.وأضافت الصحيفة: ”تشعر فرنسا بالغضب بشكل خاص من استبعادها من الصفقة لأنها تتمتع بتعاون عسكري وثيق مع كل من الدول الثلاث المشاركة في الترتيب الاستراتيجي الجديد، بما في ذلك عمليات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي وأفغانستان“.وأردفت: ”يعد سحب السفراء احتجاجا غير معتاد للغاية بين الحلفاء، وعادة ما يكون مخصصا للاستخدام ضد الدول التي يعتقد أنها اتخذت إجراءات معادية أو غير مقبولة تؤثر على الدولة التي قامت بالاحتجاج“.غضب لبناني من النفط الإيرانيأثارت مبادرة جماعة ”حزب الله“ اللبنانية المدعومة من طهران بشأن جلب النفط الإيراني إلى لبنان غضب الحكومة اللبنانية في خضم أزمة محروقات متفشية في البلاد منذ شهور، فشلت الأخيرة في حلها، في وقت تواجه فيه بيروت واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية على مر التاريخ.وفي هذا الصدد، نقلت شبكة أخبار ”سي. إن. إن“ الأمريكية عن رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، قوله: ”إن شحنات الوقود الإيراني التي استوردتها جماعة حزب الله تشكل انتهاكا صارخا لسيادة لبنان.. انتهاك سيادة لبنان يحزنني“.وأضاف: ”لكنني لست قلقا من إمكانية فرض عقوبات على لبنان لأن العملية تمت دون تدخل الحكومة“.وبدأت جماعة حزب الله في جلب شاحنات تحمل الوقود من إيران، في خطوة تقول إنها ستخفف من أزمة طاقة خانقة في لبنان.وحملت سفينة صهاريج الوقود إلى سوريا ومن هناك عبرت إلى لبنان. وتخضع كل من سوريا وإيران للعقوبات الأمريكية.ميقاتي يدعو للالتفاف والوحدةفي غضون ذلك، قالت ”سي. إن. إن“ الأمريكية: ”حث ميقاتي اللبنانيين على وضع ثقتهم في حكومته في إطار سعيه إلى حلول سريعة لمساعدة بلده المنهك اقتصاديا“.وأضافت: ”أقر ميقاتي بأن بعض اللبنانيين سيكافحون من أجل الإيمان به وبحكومته بعد أن خذلهم العديد من السياسيين في الماضي.. إن الوقت قد حان لتشكيل حكومة لاتخاذ القرارات وإنهاء الفراغ السياسي في البلاد، قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في مايو المقبل“.وتابعت الشبكة، نقلا عن ميقاتي: ”أقوم بالإصلاحات السريعة التي تحتاج إلى القيام بها على الفور، لا سيما الطاقة والصحة والتعليم والعمل والشفافية“.. ولم يوضح كيف سينفذ هذه الإصلاحات.لا خطط للقاء أمريكي – إيراني في الجمعية العامةمن ناحية أخري، نقلت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ العبرية عن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، قولها: ”إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن ليس لديه أي خطط للقاء نظيره الإيراني الجديد الأسبوع المقبل في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك“.وأضافت غرينفيلد: ”لم نضع أي خطط مباشرة لعقد اجتماعات ثنائية أثناء وجودهم هنا، لكن هذا لا يعني أننا لا نرى قيمة في إجراء مناقشات مع الإيرانيين، لأننا نريد المضي قدما في القضايا المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة“.

مشاركة الخبر: صحف عالمية: غضب لبناني بسبب النفط الإيراني وأزمة دبلوماسية متفاقمة بين فرنسا وأمريكا على وسائل التواصل