صور مومياوات الفيوم.. لوحات مصرية نابضة بالحياة من القرن الأول الميلادى

صور مومياوات الفيوم.. لوحات مصرية نابضة بالحياة من القرن الأول الميلادى

تتألف صور مومياء الفيوم من مجموعة لوحات نابضة بالحياة مرسومة على ألواح خشبية رقيقة ووضعت مباشرة فوق المومياء في مصر الرومانية، الغالبية العظمى منها تعود إلى القرنين الأول والثاني بعد الميلاد، تم التنقيب عن المئات من صور المومياء، وتوجد أكبر مجموعة خارج مصر في متحف بيتري في لندن.

وتم اكتشاف قبر ألين وهو قبر مصري قديم من عهد الإمبراطور الروماني تيبيريوس (14-37 م) في حوارة عام 1892، وفيه كانت  الصور مرسومة مباشرة على قماش غلاف المومياء.


إحدى مومياء الفيوم 

وقد أصبحت الأراضي المصرية تحت سيطرة روما بعد وفاة كليوباترا السابعة عام 30 قبل الميلاد ، مما أدى إلى نهاية سلالة البطالمة التي حكمت مصر منذ وفاة الإسكندر الأكبر عام 323 قبل الميلاد.

بعد مقتل جايوس يوليوس قيصر عام 44 قبل الميلاد تركت الجمهورية الرومانية في حالة اضطراب، وانضمت الملكة الشابة إلى القائد الروماني مارك أنتوني، لكن هزيمتهما في معركة أكتيوم في 31 قبل الميلاد جلبت الابن المتبنى والوريث الظاهر لقيصر ، جايوس يوليوس أوكتافيوس (أوكتافيان) ، إلى الشواطئ المصرية. واختارت كليوباترا الانتحار بدلاً من مواجهة إذلال الأسر.


لوحات مومياء الفيوم

وسبق وجود روما في مصر قبل كل من يوليوس قيصر وأوكتافيان، وشارك الرومان بشكل دوري في السياسة المصرية منذ أيام بطليموس السادس في القرن الثاني قبل الميلاد، وقد شهد تاريخ مصر ، منذ الإطاحة بالفرس تحت حكم الإسكندر خلال عهد البطالمة ووصول يوليوس قيصر ، أمة تعاني من الاضطراب والصراع الداخلي.

وعاشت البلاد لعقود تحت مظلة أسرة حاكمة ناطقة باليونانية على الرغم من أن الإسكندرية كانت مركزًا للثقافة والفكر ، إلا أنها كانت مدينة يونانية محاطة بغير اليونانيين، لم يسافر البطالمة ، باستثناء كليوباترا السابعة ، خارج المدينة.

class="d-none">مشاركة الخبر: صور مومياوات الفيوم.. لوحات مصرية نابضة بالحياة من القرن الأول الميلادى على وسائل التواصل