الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة "

الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة "
الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة "

الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة "

___________

* المشاركون في الإجتماع يؤكدون على مخرجات المنتدى الحواري ويؤكدون كذلك على : 

* أهمية تنظيم السلطات الأمنية في مطار عدن تحت قيادة واحدة.

*ضرورة توفير مولدات كهربائية تضمن إستمرار تشغيل الكهرباء في المطار دون إنقطاع.

* أهمية الإهتمام بالتدريب والتأهيل للموظفين ورجال الامن في المطار .

* أهمية ان يتم تعيين الأشخاص استنادا للكفاءة العلمية والخبرة اللازمة .

* ضرورة صرف المرتبات للجهات الأمنية في مطار عدن الدولي بانتظام شهري.. وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب. 

* رفع المظاهر غير الحضارية من متارس والأسلحة الثقيلة الموجودة أمام المطار أو في الواجهات الداخلية لساحة المطار.

* ضرورة تحسين البنية التحتية لمطار عدن الدولي وترميم المطار وتوفير كافة الوسائل التي تمنع تسبب أي اختلال في اداء ومهام عمل المطار . 

* ضرورة حل مشكلة التأمين البحري المرتفعة ،

 * اهميةوضع وديعة بنكية لدى شركات التأمين للحد من ارتفاع أسعار البضائع في الأسواق

_______________

خاص _ عدن إعلام _ مركز اليمن 

_______________

ضمن برنامج تعزيز الوضع الأمني على المستوى المحلي في اليمن (عدن) الذي ينفذه مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان في عدن ضمن البرنامج الذي يشمل خمس محافظات، وينفذ بالشراكة مع مؤسسة رنين اليمن أنعقد صباح يوم الأحد الموافق ٢٤ أكتوبر ٢٠٢١م ، الأجتماع الحواري حول :

"حماية المنافذ البرية والبحرية والجوية للحفاظ على الأمن العام والسياسي والقومي والسلام المجتمعي ومنع إنتشار الجريمة " بحضور الأستاذ محمد قاسم نعمان رئيس مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان الذي أكد في كلمته الأفتتاحية على أهمية هذا البرنامج الخاص بتعزيز الأمن والأمان والسلم الأجتماعي. 

منوها بأن موضوع اليوم الذي سيتم الوقوف امامه يشكل أهمية كبيرة للأمن العام السياسي والقومي والأقتصادي ....

كونه يرتبط بأحد ابرز المنافذ التي تشكل حلقة الدخول والخروج الى عدن واليمن عموما...

إنه مطار عدن الدولي الذي يشكل ابرز صور مدينة عدن وابرز أعمدتها السياسية والأقتصادية والأمنية..

وأكد على أهمية أهتمام الحكومة بهذا المطار ذو المكانة والسمعة الدولية التاريخية. وتوفير كل متطلبات عمله كالكهرباء / الكفاءات والخبرات للعاملين في المطار و في مجال الأمن وغيره بما يتناسب مع عمل ودور المطار/ توفير الأجهزة الحديثة اللازمة لعمل المطار وأمنه وحمايته...  

وتلى ذلك قيام كلا من 

أ.حسين سعيد 

د.دعاء طارق 

ميسرا المنتدى الحواري المجتمعي بإدارة الأجتماع..

حيث وقف الأجتماع الذي شارك فيه كلا من : العميد/ عبدالله كرعون مدير أمن مطار عدن الدولي .

م.سامية القلعة مستشار مدير عام مطار عدن الدولي 

أ.فاطمة صالح / نائب مدير عام التخطيط والتسويق والأعلام لميناء عدن . 

ومجموعة من الاعلامين وممثلي المجتمع المحلي والنشطاء في مديرية خورمكسر .

 -- تحدث عبدالله كرعون مدير امن المطار على الوضع الأمني في المطار وابرز التحديات التي يواجهها، كما تناول ممارسات التهميش للكوادر المؤهلة ذات الخبرات والتجارب في العمل موضحاً بان الوضع الأمني يفتقد لمصادر المعلومات التي تشكل ابرز متطلبات الاستدلال عن المسافرين من عدن و القادمين اليها.. من ها إلى أن الخلافات السياسية تدخل ضمن التحديات ألامنية داعيا إلى الحل السياسي والاقتصادي الذي يخرج البلاد من هذا الوضع المتردي في مختلف المجالات. 

--كما تحدث الأستاذه فاطمة / (نائب مدير التخطيط والتسويق في ميناء عدن) عن ابرز مشكله السياسيه تواجه الميناء وهي شركه التأمين البحري داعية إلى حلها وهي ما تسبب في ارتفاع قيمة السلع واشارت إلى اهمية وضع حلول لكل ما يواجه ميناء عدن من تحديات وصعوبات سيما وأنه يعد من أحد أهم الموانىء في العالم لما يتمتع موقعه الجغرافي الاستراتيجي، وبالذات في حركة انتقال التجارة العالمية. إضافة الى أهميته كواحد من أهم المنافذ البحرية للبلاد. 

كما أكدت على :

-- تفعيل المشروع الصيني لتطوير محطة عدن للحاويات ويشمل تمديد الرصيف ١٠٠٠ متر وتوسيع وتعميق القناة الملاحية وتوريد معدات واليات للتشغيل والبحث مع الجهات المختصة لتفعيل الأتفاق بين الحكومة اليمنية وحكومة جمهورية الصين الشعبية على تمويل هذا المشروع بمبلغ ٥٠٧ مليون دولار كقرض ميسر بموجب ماتم الأتفاق بشأنه بين الحكومتين.

_ لحل مشكلة التأمين البحري المرتفعة، وضع وديعة بنكية لدى شركات التأمين بمبلغ لايقل عن ٥٠ مليون دولار امريكي.

_ اعادة إعتماد ميناء عدن كمركز لتفتيش الحاويات الوارده عبر توجيه رحلات مباشرة الى الميناء بدلا من ميناء جدة.

_ إعادة تأهيل ماخربته الحرب من أضرار في البنية التحتية الأنشائية للميناء .

_ ضرورة تخصيص إعتمادات من مساعدات المنانحين من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي لتمويل المشاريع الإستراتيجة والطارئة مثل توفير معدات مناولة البضائع والحاويات لميناء المعلا وتنفيذ النافذه الواحدة وتطوير الدائرة الفنية.

  كما تبلورت في ضوء المناقشات لمواجهة التحديات التي تواجه مطار وميناء عدن الدوليين بعدد من التوصيات والمقترحات نوردها في التالي : 

* أهمية توفير ميزانية للسلطات الأمنية في المطار .

* تفعيل دور الرقابة والمحاسبة في مطار عدن الدولي.

*العمل على تشكيل شبكة إتصالات بين المرافق الأمنية وإدارة المطار والهجرة والجوازات ، لتسهيل عمل الجانب الامني في المطار من خلال تجديد البلاك ليست الكترونيا.

* تأهيل الموظفين الحالين وإعادة الكوادر وإشراكهم في الاستشارات والتدريب والتأهيل 

* ضرورة تحسين البنية التحتية لمطار عدن الدولي وترميم المطار وتوفير كافة الوسائل التي تمنع تسبب أي اختلال في اداء مهام عمل المطار

* _الإهتمام بالتدريب والتأهيل للموظفين ورجال الامن في المطار .

* ضرورة تعيين الاشخاص ذو الكفاءة العلمية والخبرة في المنافذ البحرية والجوية والبرية

* ضرورة صرف رواتب العاملين في المنافذ البحرية والجوية والبرية بشكل شهري ومنتظم. 

* ضرورة حل مشكلة التأمين البحري المرتفعة ، وضع وديعة بنكية لدى شركات التأمين بمبلغ لايقل عن ٥٠ مليون دولار امريكي

* ضرورة تخصيص إعتمادات من مساعدات المنانحين من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي لتمويل المشاريع في ميناء عدن

*توفير معدات سحابه مناولة البضائع والحاويات لميناء المعلا .

* إعادة تأهيل ماخربته الحرب من أضرار في البنية الأنشائية للميناء عدن.

* تفعيل دور الإعلام في نشر ثقافة الوعي بأهمية تعزيز التعاون مع الأمن العام في مراقبة المنافذ البحرية والجوية والبرية في كل ما يتعلق بالأمن العام والامن السياسي و القومي لحماية البلاد من مخاطر تنقل الارهابيين والخارجين عن القانون..

#مركز_اليمن_لدراسات_حقوق_الإنسان

#الحوارات_المجتمعيه

#تعزيز_الأمن_على_المستوى_المحلي_في_اليمن

#الوسطاء_المجتمعين

#عدن

#YCHRS

لاتنسى مشاركة: الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة " على الشبكات الاجتماعية.

المزيد من الصور حول الحوار المجتمعي ال(١٢) بمديرية خورمكسر يقف أمام مخرجات مناقشات المنتدى الحواري للمكونات المجتمعية حول " حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للحفاظ على الأمن العام ومنع إنتشار الجريمة ":