تعاملوا مع المراة بالدين وليس بتعصب بعيدا عن الدين 

تعاملوا مع المراة بالدين وليس بتعصب بعيدا عن الدين 
تعاملوا مع المراة بالدين وليس بتعصب بعيدا عن الدين 

تعاملوا مع المراة بالدين وليس بتعصب بعيدا عن الدين 

 

نعائم خالد

اكثر من مرة اتعرض لازعاج متعب من بعض من لم يفهموا الدين واساسيته وتكن الكلمة الصادمة( لن اتكلم معك لانك امراة) وكذا( لن اتكلم معك لانك غير متسترة) والحمدلله لا اعير الموضوع اهتمام لكلامهم واكمل عملي ومصدر رزقي انما تكرار الكلام هو المزعج والذي يضحكني انني سمعتها وانا كنت منقبه بمعني ان الكلام موجهة لكوني امراة..  متناسين ان المراة مكرمة مثل الرجل فنحن ابناء ادم وقول الله عز وجل (ولقد كرمنا بني ادم في البر والبحر) وايضا يوجد صورة كامل باسم امراة مريم عليها السلام وايضا قال رسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام قال هذوا نصف دينكم من الحميراء..  ويقصد عائشه رضي الله عنها  وربنا القادر على كل شئ خلق ادم وحعله في الجنة فسئم منها والان الله يريد من ذلك حكمة ويجعلنا كلنا حتى ادم علية السلام والذي هو اصلا في الجنه يطلب حاجته للمراة فخلق من ضلعة حواء لتونسه في جنته ولم نقل في دينته التى هي دار البلاء والابتلاء والتى لا غني للرجل عن المراة والعكس في الحياة..  ومن ينكر وجودنا نقول له من علمتك اول كلماتك ونطقك مراة ورعتك وانت في احشائها مراة ومن رحمتك وكانت لك الام الحنونة وكذا الزوجة والسكن هي المراة وهي ارحامك التى يبسط الله لك في رزقك ويطيل لك في عمرة لحديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام( من يريد  ان يبسط له في رزقه ونسى له في اثرة فليصل رحمة) لم يقل لك الرجال الرجال انما الارحام والنساء وكان اخر خطبة في خطبة الوداع  استوصوا بالنساء خيرا...  ولهذا نجد بين طيات هذا ان تعامل النساء بالحسنى سوء كانت تعرفها او لا تعرفها لان الدين معاملة وليس احتقارها وتقليل من وجودها والا لكان رسولنا الكريم وهو في الغار هو وصاحبة  وكانت من تجلب لهم  الاكل اسماءبنت ابي بكر لكان انكر فعلها وقال هذا الفعل لايليق بك انت امراة واول من سمعت وامانت باارسالة امراة زوجت الرسول الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام (خديجة)  وممن ينكر علينا فعلهن ويقول هؤلاء صحابيات جليلات نقول هن نساء وكن مشركات ولما اتي الاسلام هداهن رب العباد واصبحن يسابقين الرجال الى فعل الخيرات ولا ننسى رابعه العدوية او خولة بنت الازور وغيرهن كثيرات ضربن اروع امثال في العقيدة والايمان ورتقين الى مصاف لم يصل لها الرجال في الفعل والعمل فالاسلام لايميز بين رجل او مراة في كل شى ولم يحقرها.. فهي كانت مدافعه عن الرسول في غزوة  احد( الصحابيه الجليله هي ام عماره " نسيبه بنت كعب " رضي الله عنها فقد كانت من المجاهدات الاتي يقاتلن مع رسول الله وقالت نسببه عن غزوه احد رايت رسول الله وحوله رجال لا يزيدون عن عشره فهمت انا وزوجي واولادي ندافع عن رسول الله فقاتلني كافر وضربني فترست له فتركني وكان هنالك فارا معه ترس فقال له رسول الله اترك ترسك لمن يقاتل فرماه له فقاتلت به كافر وظللت اضرب به قدم حصانه حتي سقط من علي الحصان فنادي رسول الله علي عماره وقال له يابن ام عماره امك امك فعاونني عليه فقتلناه 

وقد اصيبت ام عماره بحراح كثيره للدفاع عن الاسلام ) 

في تلك الحادثة والتى فيها قتال وموت لم يقل رسولنا تعالوا بعدوا هذه المراة ايش تسوي حرام ما تعمل والانها مراة ما تصلح انما كان ترك ترس المقاتل لتستمر. 

اتمني ان نعي الاسلام بحقيقته لا بتعصب غير حقيقي ولم يدعوا له الاسلام والشى الجميل هناك قواعد دينية تجيز ما هو فيه اشتباة او لغط..

لاتنسى مشاركة: تعاملوا مع المراة بالدين وليس بتعصب بعيدا عن الدين  على الشبكات الاجتماعية.

الســـــــابق

أخبار ذات صِلة