مدير عام قعطبة يدشن العام الدراسي الجديد في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا

مدير عام قعطبة يدشن العام الدراسي الجديد في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا
مدير عام قعطبة يدشن العام الدراسي الجديد في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا

مدير عام قعطبة يدشن العام الدراسي الجديد في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا

 

الضالع / علي عميران

قام اليوم الاثنين الموافق 19 سبتمبر مدير عام مديرية قعطبة الشيخ محمدالزيدي بتدشين العام الدراسي الجديد2022/2023م في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا بمنطقة سهدة بمدينة قعطبة 

وخلال التدشين الذي رافقه فيه مديرالمالية احمدسلمان ومديرالاعلام علي عميران أشاد المديرالعام بدور المعهد في إحداث إضافة تعليمية مجودة من شأنها رفد المديرية خصوصاً والمحافظة عموماً بمخرجات طبية وادارية مؤهلة حيث التمست قيادة السلطة المحلية ذلك من خلال ما لاحظته في مخرجات المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا التي تم استيعابها مع المنظمات العاملة في المديرية والقطاع الحكومي والخاص.

وأثناء مروره في قاعات ومعامل المعهد حفز الطلاب على بذل المزيد من الجهد في التحصيل آملاً أن يكونوا حجر أساس لمجتمع واعي تستند إليه كل القضايا التي لا يمكن أن يغطي دورها إلا المتعلمين. 

من جانبه شكر عميد المعهد المهندس ظافر الصباري قيادة السلطة المحلية على دعمها وإسنادها لجهود المعهد من أول يوم بدأ نشاطه في المديرية مؤكداً بأن العام الدراسي دائماً يبدأ بدورة استقبال تطرح الطلاب أمام خطوط عريضة قانونية وتعليمية وسلوكية من شأنها تبصير الطلبة بحقوقهم وواجباتهم وتساعدهم كثيراً في تحقيق الاستفادة القصوى من برامج المعهد للدبلومات التقنية سنتين بعد الثانوية العامة وأن هذه الدورة في عامها الثالث اتخذها المعهد كوسيلة لرفع وعي الطلاب الملتحقين 

مضيفاً بأن المعهد بدأ يحصد ثمرات سياساته وبرامجه المميزه من خلال تسابق المنظمات والقطاع الخاص على توظيف المخرجات وجد ذلك في تقرير وحدة الجودة الذي أفاد بأن 83% من مخرجات الدفعة الأولى أصبحوا موظفين برواتب ثابته، آملاً أن يحقق طلبة المعهد أعلى المراتب على مستوى الجمهورية في نتائج الإختبارات الوطنية التي تقدم لها المعهد بخمسه تخصصات للمنافسة على مقاعد أوائل الجمهوريةولم تظهر نتائجها بعد. 

مكتب اعلام م قعطبة

لاتنسى مشاركة: مدير عام قعطبة يدشن العام الدراسي الجديد في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا على الشبكات الاجتماعية.