وزير الخارجية اليمني يدعو تركيا إلى التعامل مع الحوثيين كجماعة "إرهابية"

وزير الخارجية اليمني يدعو تركيا إلى التعامل مع الحوثيين كجماعة "إرهابية"
وزير الخارجية اليمني يدعو تركيا إلى التعامل مع الحوثيين كجماعة "إرهابية"

وزير الخارجية اليمني يدعو تركيا إلى التعامل مع الحوثيين كجماعة "إرهابية"

دعا وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك اليوم الأحد، أنقرة، إلى التعامل مع جماعة "أنصار الله" الحوثية كجماعة "إرهابية".

وفي التفاصيل، أفادت وكالة "سبأ" بأن أحمد عوض بن مبارك بحث مع السفير التركي لدى اليمن مصطفى بولات، العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها.

وبحسب "سبأ نت "، فقد استعرض وزير الخارجية اليمني خلال اللقاء، "التصعيد الحوثي الإرهابي في مدينة تعز والمنشات النفطية في محافظتي شبوة وحضرموت، وتداعيات ذلك على الوضع الاقتصادي وما قد ينتج عنها من تأثيرات تزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني".

وأشار إلى "الجهود التي قامت بها الحكومة الشرعية والتنازلات التي قدمتها في سبيل الدفع بالمساعي الأممية، خصوصا فيما يتعلق بفتح مطار صنعاء وانتظام دخول سفن المشتقات النفطية الى ميناء الحديدة رغم العقبات التي اختلقتها المليشيات الحوثية لعرقلة ذلك، إضافة إلى المقترحات التي قدمتها فيما يتعلق بدفع مرتبات الموظفين المدنيين في مناطق سيطرة المليشيا".

وقال إن "مليشيات الحوثي الإرهابية قابلت كل تلك التنازلات بصلفها وتعنتها الذي اتسمت به منذ انقلابها واستيلائها على مقدرات الدولة، وإنها رفضت كافة الالتزامات التي حددها المبعوث الأممي لتنفيذها من جانبها، والتي منها فتح بعض الطرقات الرئيسية لرفع حصارها الخانق على مدينة تعز".

ودعا "الجمهورية التركية الى التعامل مع المليشيات الحوثية كجماعة إرهابية بناء على الهجمات والممارسات الإرهابية التي ارتكبتها، واستنادا على قرار السلطات اليمنية تصنيفها مؤخرا كجماعة إرهابية".

من جهته، أكد السفير التركي إدانة بلاده للهجمات الحوثية، مشيرا إلى أن الشعب اليمني في أمس الحاجة لوقف التصعيد ووقف العنف خصوصا في ظل الأزمة الإنسانية الخانقة التي يعانيها، وفق "سبأ نت".

كما شدد على موقف بلاده الداعم لمجلس القيادة الرئاسي ولكل ما من شأنه الحفاظ على أمن اليمن ووحدته واستقراره.

المصدر: "سبأ نت"

 

لاتنسى مشاركة: وزير الخارجية اليمني يدعو تركيا إلى التعامل مع الحوثيين كجماعة "إرهابية" على الشبكات الاجتماعية.